المزيد
الآن
صباحيات

هل يعتبر الأجير مفصولا عن العمل إذا أبلغه المشغل بقرار الطرد شفويا؟ الجواب يقدمه الأستاذ معتوق في "صباحيات"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

عندما يستغنى المشغل عن خدمات الأجير لسبب من الأسباب ويطرده أو يطلب منه التوقف عن العمل ويخبره بهذا القرار شفويا، فهل يعتبر ذلك فصلا عن العمل؟ الدكتور محمد جمال معتوق يقول بأن الأمر هو كذلك، أي أن الفصل عن العمل يمكن أن يكون بشكل شفهي، وحتى إذا لجأ الأجير إلى مفتش الشغل، فإن هذا الأخير لن يطالبه بإحضار وثيقة تثبت فصله عن العمل، بل سيبدأ إجراءات الصلح اعتمادا على قرينة الفصل عن العمل إلى أن يثبت العكس، والقرينة تعني أنني أفترض أن ما يقوله الشخص هو ما حصل بالفعل.

المشغل في هذه الحالة هو من يجب أن يثبت أنه لم يطرد الأجير من العمل، وذلك عن طريق رسالة يرسلها إلى الأجير ويطلب منه فيها أن يلتحق بالعمل أو أن يبرر سبب عدم التحاقه بالعمل، والخطأ الذي يقع فيه عدد من الأجراء هو أن المشغل عند يطرد الأجير لسبب ما، ثم يبعث له رسالة للالتحاق بالعمل، يرفض تسلمها، وفي هذه الحالة، ومن وجهة نظر القانون، فإن الأجير غادر عمله بمحض إرادته.

وإذا طرد الأجير شفويا، وكان هناك أمل في الصلح، أو في استفادة الأجير من التعويض بشكل ودي، يمكن له أن يلجأ إلى مفتش الشغل، علما أن اللجوء إلى هذا الأخير في مسطرة الطرد أو الفصل عن العمل ليس إجباريا، إذ يمكن للأجير أن يلجأ مباشرة إلى القضاء. المزيد من التفاصيل في الفقرة القانونية لهذا العدد.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع