المزيد
الآن
كيف الحال

هل تراجع مستوى التعليم في ظل الجائحة؟ في "كيف الحال"

دوزيمدوزيم

يعتقد بعض الآباء أن المستوى التعليمي لأبنائهم تراجع في ظل التعليم عن بعد والتعليم بالتناوب الذي فرضته ظروف الجائحة بسبب نقص الساعات المخصصة للتدريس، وهي وجهة نظر لا يتفق معها محمد فالح، أستاذ التعليم الثانوي، الذي يرى أنه لا ينبغي أن ننظر إلى العملية التعليمية من ناحية الكم فقط، حيث إن التلاميذ، حتى في الظروف العادية، لا يأخذون نفس الكم من المعلومات لأن هناك ذكاءات متعددة.

إن وسائل التكنولوجيا الحديثة أصبحت توفر كما هائلا من المعلومات، والأهم والذي نشتغل عليه، يقول الأستاذ فالح، هو الكفايات التي تمكن التلميذ من توظيف واستثمار المهارات التي اكتسبها، وإذا كان التلميذ يتلقى الدرس في القسم وينجز الواجبات في المنزل، فإن الأمر قد تغير حيث أصبحت الواجبات تنجز في القسم حتى يتأتى للتلاميذ الاستفادة من أخطاء بعضهم البعض. المزيد من التفاصيل في هذا العدد من "كيف الحال".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع