المزيد
الآن
كيف الحال

تقلب المزاج، كيف نميز بين الإنسان المزاجي وبين المصاب باضطراب نفسي في "كيف الحال"

دوزيمدوزيم

يكون هادئا ثم يصبح عصبيا، يكون مبتسما ويتعامل بلطف، ثم يعبس في وجه كل من يتحدث معه، هكذا يكون الشخص المزاجي التي ينتقل من حالة إلى أخرى، تاركا من حوله في حيرة حول كيفية التعامل معه، وهو أمر يخلق له مشاكل في العلاقات مع الآخرين.

ونحن نتحدث عن تقلب المزاج، يجب أن نعلم أن هناك فرقا بين إنسان مزاجي بطبيعته، وآخر مصاب بأحد الاضطرابات النفسية المزاجية، في الحالة الثانية، أي الاضطراب، يكون الحزن أكثر من اللازم، والفرح أكثر من اللازم كما في اضطراب ثنائي القطب.

يشعر الشخص المصاب باضطراب ثنائي القطب بنشاط كبير جدا، حيث تكفيه ساعات قليلة من النوم، يتحدث كثيرا، يدخل في مشاريع عديدة ويصبح متهورا، قبل أن يتحول إلى الانعزال ويشعر بالتعب مهما كانت ساعات النوم طويلة.

الدكتور رضى أنور، طبيب نفساني واختصاصي في الأمراض النفسية والعقلية، يتحدث عن هذا الموضوع، ويؤكد على أهمية التعرف على أسباب تقلبات المزاج حتى يتم التحكم فيها. المزيد من التفاصيل في الفيديو التالي.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع