المزيد
الآن
كان يامكان

تازروالت، سيدي احمادو موسى.. على طريق بول باسكون.. في الجزء الأول من "كان يامكان"-الحلقة كاملة

دوزيمدوزيم

ينقلنا عبد الرحيم تافنوت في هذا العدد إلى منطقة تازروالت التي تحتضن ضريح سيدي أحمد أوموسي، لتنعرف على هذا الولي الصالح وعلى الأحداث التاريخية التي شهدتها هذه المنطقة في تلك الفترة التي عاش فيها هذا الولي الصالح.

بعد رحلة طويلة دامت زهاء 30 سنة، استقر سيدي أحمد أوموسى، الذي ينتمي إلى قبيلة إدا وسملال، بتازروالت، وهو ما أضفى صبغة دينية على الجانب الاقتصادي خاصة خلال الموسم الذي كانت تباع فيه عدد كبير من رؤوس الإبل.

أول ما قام به سيدي أحمد أوموسى بعد استقراره بتازروالت كان بناء المدرسة العلمية العتيقة، كان ذلك بداية القرن العاشر الهجري، وتحديدا سنة 910، وظلت منذ ذلك الوقت تدرس القرآن الكريم وعلومه.

عن أسباب اختيار سيدي أحمد أوموسى لمنطقة تازروالت والسياق التاريخي الذي أملى هذا الاختيار وعن الصراعات التي شهدتها المنطقة، يحدثنا ضيوف عبد الرحيم تافنوت في هذا العدد من برنامجكم التاريخي "كان يامكان".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع