المزيد
الآن
كيف الحال

بعد الخروج من تجربة الاكتئاب.. كيف نحمي أنفسنا من الوقوع فيه مرة أخرى.. في "كيف الحال"

دوزيمدوزيم

يصيب الاكتئاب ما يناهز 350 مليون شخص في العالم، ويكون وراء انتحار أزيد من مليون شخص في العالم سنويا حسب الدكتور مهدي الطاهري جوطي حسني، اختصاصي في الأمراض النفسية والعقلية، وهي أرقام مقلقة تبين خطورة هذا المرض وأهمية علاجه.

قد يصاب بعض الأشخاص بالاكتئاب وينجحون في الخروج من هذه التجربة، لكن هذا لا يعني أن الأمر لن يتكرر معهم، لأن هناك احتمال الإصابة بالاكتئاب مرة أخرى يبقى واردا إذا لم تعالج التجربة الأولى مدة كافية وبطريقة سليمة، حيث يمكن أن يستغرق العلاج ما بين 6 و9 أشهر باستعمال مجموعة من الأدوية والتقنيات.

إن الأشخاص الذين مروا بتجربة الاكتئاب مطالبون بتغيير عدة عادات في حياتهم، هي عادات بسيطة سيقولون إنهم يعرفونها، مثل تجنب السهر والرياضة والتغذية المتوازنة، لكن المشكل كما يقول الدكتور الطاهري في تطبيق هذه الأمور وجعلها نمط حياة تفاديا لأي انتكاسة.

في بعص الأحيان، يكون المحيط سببا في اكتئاب بعض الأشخاص، وفي هذه الحالة، ينبغي أن نساعد هذا الشخص ونأخذ بيده للخروج من هذا المحيط كما يقول الدكتور الطاهري، وإذا لم يكن الوضح يسمح بالابتعاد عن الوسط الذي نعيش فيه، فالحل هو رفع المقاومة والصمود عنده حتى لا يصاب بالاكتئاب. المزيد من التفاصيل في هذا العدد من "كيف الحال".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع