المزيد
الآن
كيف الحال

المرونة والتأقلم هما أفضل سلاح لمواجهة الوضع الذي فرضته الجائحة.. في "كيف الحال"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

أصبح الناس يعيشون حالة ترقب بسبب الوضع الذي فرضته الجائحة، وينتظرون القرارات التي تصدر في كل مرة، والتي تفرضها الحالة الوبائية ببلادنا، وهو أمر أثر عليهم بشكل كبير، هذا إضافة إلى الإصابة بكوفيد 19 أو فقدان الأحبة بسبب الوباء وغيرها من التغيرات والأحداث غير المتوقعة التي تؤثر على السير العادي للحياة.

الدكتور مهدي الطاهري جوطي حسني، اختصاصي في الأمراض النفسية والعقلية، يقول إن فقدان التحكم بمجرى الأمور جعل الناس يعيشون حالة توتر وقلق ويتخوفون من اتخاذ القرارات، وهو وضع لا يمكن تجاوزه إلى إذا اقتنعنا أن لا أحد يمكن أن يتحكم في الحالة الوبائية، وبالتالي يجب أن نبرمج أنفسنا على التأقلم مع أي قرار وأي وضع. المزيد من التفاصيل في هذا العدد من "كيف الحال".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع