المزيد
الآن
كيف الحال

الآباء والضغط على الأبناء... ليس بالضرورة أن يكون ابنك "ناجحا" مثلك في "كيف الحال"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

يطمح كل أب وأم إلى رؤية أبنائهم ناجحين، ويكون سقف انتظاراتهم مرتفعا، وحين لا يستجيب له الطفل، سواء بسبب اضطراب في التعلم أو أي سبب آخر، تتوتر العلاقة وتعيش كل الأسرة تحت الضغط، خاصة عندما يكون الأب والأم قد وصلا مستويات عالية في المستوى التعليمي والمهني، ويعتقدان أن أطفالهما لا بد وأن يكونا مثلهما.

الدكتورة ماجدولين النهيبي، خبيرة في التربية والتعليم، تنبه إلى خطورة مثل هذه الإسقاطات وتدعو إلى إعادة النظر في مفهوم النجاح الذي أصبح يرتبط بصورة نمطية تتمثل في الحصول على وظيفة وشراء منزل وسيارة وملابس...، كما أنها تؤكد على ترك مسافة بين الآباء ودراسة أبنائهم حتى يتعلموا تحمل مسؤولية اختياراتهم وقرارتهم، لأن دور الآباء ليس هو "ضمان" مستقبل الأبناء، ولكن مرافقتهم وتربيتهم على القيم.

ولهذا يجب أن يتوقف الآباء عن ممارسة الضغط عن أبنائهم بشتى الطرق، فقط لأن لديهم تصورا معينا عن النجاح، يربطونها دائما بالدراسة، ويجب أن يتذكروا أن الحياة في عدة اختيارات وطرق يمكنهم من خلالها العيش بالطريقة التي تسعدهم. المزيد من التفاصيل في هذا العدد من "كيف الحال".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع