المزيد
الآن
زكاة الفطر للفقراء والمساكين.. في أي فترة يمكن إخراجها وهل تصرف نقدية أم عينية؟
مجتمع

زكاة الفطر للفقراء والمساكين.. في أي فترة يمكن إخراجها وهل تصرف نقدية أم عينية؟

دوزيمدوزيم

قال بوشعيب الفضلاوي، عضو المجلس العلمي المحلي بنمسيك الدار البيضاء، إن زكاة الفطر هي صدقة يخرجها المسلم في شهر رمضان فهي طهارة للنفس وطعما للمساكين، موضحا، أنها تخرج في ليلة العيد من رمضان أو في فترة الصباح قبل صلاة العيد  وتصرف للفقراء والمساكين، من أجل أن يفرحوا بها.

وأضاف الفضلاوي، في تصريح لموقع القناة الثانية، أن زكاة الفطر هي للبدن والنفس وليس على الأموال، مفيدا على أن زكاة الفطر  واجبة على كل مسلم ذكراً أو أنثى، صغيراً أو كبيراً عاقلاً أو مجنونا.

وأشار إلى أنه يجوز تقديم زكاة الفطر قبل يوم العيد بيوم أو يومين، ولا يجوز تأخيرها عن صلاة العيد لغير عذر، فإن أخرها لغير عذر لا تقبل منه؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات".

وحول مقدار زكاة الفطر، فسر المتحدث ذاته، أنه تقدر زكاة الفطر بصاع (وحدة لقياس الحجم) من الطعام مما يقتاته الفرد ومقداره أربع حفنات بملء اليدين المعتدلتين من الطعام اليابس كالقمح والتمر والأرز والشعير، أما بالنسبة للقيمة النقدية، يفيد المتحدث ذاته، أن المجلس العلمي الأعلى حددها في هذه السنة في 15 درهما.

وأكد الفضلاوي، أن النبي (ص) وأصحابه كانوا يخرجون زكاة الفطر طعاما، واقتداءً بسنة نبينا فإنه من الأفضل أن يحاول الفرد أن يخرجها قدر الإمكان طعاما من يقتاته.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع