المزيد
الآن
خبير: اجتماع مجلس الأمن لأبريل يأتي في سياق تحولات جديدة يعرفها ملف قضية الصحراء
دبلوماسية

خبير: اجتماع مجلس الأمن لأبريل يأتي في سياق تحولات جديدة يعرفها ملف قضية الصحراء

دوزيمدوزيم

خصص مجلس الأمن يوم 21 من الشهر الجاري، جلسة خاصة لمناقشة تطورات قضية الصحراء وبعثة "المينورسو"، وسيقدم كولين ستيوارت، رئيس البعثة الأممية "المينورسو"، إحاطة أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي، لاطلاعهم على الوضع بما يقع في الصحراء المغربية.

وفي هذا السياق، قال الخبير في العلاقات الدولية وأستاذ الدراسات الإفريقية، الموساوي العجلاوي،  إن "اجتماع مجلس الأمن لشهر أبريل الجاري يأتي في سياق تحولات جديدة يعرفها ملف القضية الوطنية إن على المستوى الدولي والقاري وأهمها هو اعتراف الإدارة الأمريكية بسيادة المغرب على الصحراء".

وأضاف العجلاوي، في تصريح لموقع القناة الثانية، أن "تقرير وزارة الخارجية الأمريكية الأخير حول حقوق الإنسان لمجلس الشيوخ والذي تحدث على أن الصحراء هي جزء واحد وليس كما سبق بأنها الصحراء الغربية، وهو إشارة على تثبيت لما جاء من قرارات في عهد ترامب في سياق الإدارة الجديدة".

المعطى الثاني، حسب العجلاوي، فإن "عددا من الدول العربية والافريقية تزايد حضورها في الأقاليم الجنوبية بافتتاح قنصلياتها العامة في كل من العيون والداخلة"، مشيرا إلى أن "دولة السنغال التي لها مكانتها على مستوى القارة قد افتتحت بدورها قنصلية بالداخلة".

وشدد الخبير، على أن "اجتماع مجلس الأمن لن يذهب بعيدا عن هذا التحول الدولي، خاصة أنه منذ سنة 2017 هناك مقاربة جديدة مفادها النظر إلى النزاع حول الصحراء  مسألة اقليمية".

وأشار العجلاوي، إلى أن  "الاجتماع سيتطرق إلى مسألة تحرير معبر الكركرات، وكذا ادعاءات جبهة البوليساريو بأنها شن هجومات وهمية على الجدار الأمني بالإضافة إلى  مسألة تعيين المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع