المزيد
الآن
البطالة وتوفير الكفاءات الملائمة لحاجيات الاقتصاد.. لجنة النموذج التنموي تُسطر...
مجتمع

البطالة وتوفير الكفاءات الملائمة لحاجيات الاقتصاد.. لجنة النموذج التنموي تُسطر مقترحاتها في أفق 2035

دوزيمدوزيم

قالت لجنة النموذج التنموي، إن معـدلات العطالة والبطالة تبقى مرتفعة، وتمـس بشـكل خاص النســاء والشــباب. على مدى الســنوات العشـرين الماضية، حقق المغـرب تقدمــا اجتماعيــا واقتصاديــا مشــجعا مكن من خفض معدل البطالة من 13.4 بالمائة سنة 2000 إلى 9.2 بالمائة سنة 2019.

ومـع ذلـك، تضيف اللجنة في الملحق الرقم 2، الذي يعد تجميعا للمذكرات الموضوعاتية الملخصة التي أعدتها، فإن هــذا التطــور الإيجابــي يخفــي تفوتات مهمة. مشيرة إلى أن البطالة تمس النساء (13.5) أكثر من الرجال (7.8) والشباب من 15 إلى 24 سنة بنسبة (25 بالمائة).

وأبرزت اللجنة، أن البطالــة تزداد مع ارتفـاع مســتوى التأهيـل، حيـث تنتقل مــن 3.1 بالمائة للأشخاص الذين لا يتوفرون على أي شهادة إلى 15.7 بالنسبة لذوي الشواهد، كما أنها تتأثر بنوع المؤهل خاصة بالنسبة لبعض الشهادات مثل تلك الني تمنحها الجامعات (23.6 بالمائة).

وفي تشخيصها، أوردت اللجنة أن هذا الوضع يرجع بشكل رئيسي إلى العديد من الإكراهات ذات الطبيعة الظرفية والبنيوية ومنها  إحداث فـرص الشــغل غيـر كاف وقليل الإدماج وضعيف من حيث الجودة، حيث  يظل المتوســط الســنوي لإحــداث فــرص الشــغل أقــل بكثيــر مــن الوتيــرة اللازمــة لاســتيعاب مخــزون طلبــات الشــغل ولتوفيــر العمــل للشــباب الذيــن يصلــون كل عــام إلــى ســوق الشــغل، ويتصــل ذلــك بنســق نمــو الاقتصــاد الوطنــي، الــذي ينتــج القليــل مــن فــرص الشــغل.

مــن جهــة أخــرى، ترى اللجنة المذكورة، أن التشــغيل يرتكز فــي المناصــب الإنتاجيــة علــى حســاب المناصــب التأطيريــة، وهــو مــا يعكــس تدنــي تطــور الاقتصــاد الوطنــي. ويشــغل جــزء كبيــر مــن النشــيطين وظائــف غيــر مســتقرة خاصــة فــي القطــاع غيــر المهيــكل، بــدون عقــود أو حمايــة اجتماعيــة.

لا يــزال المســتوى التعليمــي للباحثيــن عــن العمــل منخفضــا، إذ أن أكثــر مــن ثلــث الســكان ونصــف الســكان النشــيطين العامليــن ليــس لديهــم أي تأهيــل. فيمــا لا تشــكل نســب ذوي التأهيــل العالــي، علــى التوالي، ســوى  (بمــا فــي ذلــك الحاصلــون علــى شــهادة الباكالوريــا).

وسجلت اللجنة أن التكويــن لا يتــلاءم مــع حاجيــات ســوق الشــغل، ولا يتوفــر الباحثــون عــن عمــل، بمــا فــي ذلــك الحاصلــون علــى شــهادات، علــى المؤهــلات المطلوبــة مــن طــرف المشــغلين، كما أن آليات التكوين المزدوج تعاني من عدة مشـاكل.

ووضعت اللجنة الأهداف والطموحات في أفق 2035، لحل إشكالية التشغيل وتوفير الكفاءات الملائمة لحاجيات الاقتصاد ولتحوله الإنتاجي، وأكدت على تزويــد المغاربة بمهـارات تقنية وسـلوكية وتدبيرية قوية، تتكيف بشــكل مستمر مع حاجيات سوق الشغل بالإضافــة إلــى دعــم التشــغيل مــن خــلال إطــار قانونــي قــوي وحكامــة أفضــل وسياســات متجانســة وإدماجيــة.

وتبتغي اللجنة تحقيق تحســين ترتيــب المغــرب فــي تقريــر مؤشــر تنافســية المواهــب العالمــي الصــادر عن المعهــد الأوروبــي لإدارة الأعمال " INSEAD " إلى 50 /125. بالإضافة إلى تحسين ملاءمة الكفاءات مع احتياجات الاقتصاد والتحول الهيكلي.

وأشار المصدر ذاته، إلى أنه يمكن تحقيق هذه الأهداف من خلال التوجهات الاستراتيجية التالية وكل مبادرة أخرى تندرج ضمنها تكويــن كفــاءات تتكيــف بشــكل مســتمر مــع حاجيــات الســوق مــن خــلال المشــاركة القويــة للقطــاع الخــاص.

ودعت إلى تقويــة المهــارات الشــخصية Soft skills وتشــجيع التعلــم مــدى الحيــاة لتمكيــن المواطنــات والمواطنيــن مــن التكيــف بطريقــة مرنــة مــع التغيــرات الدائمــة لســوق الشــغل.

وأوصت بـ " تعزيــز آليــات الوســاطة وقابليــة التشــغيل مــن أجــل اســتهداف أفضــل ومقاربــة متمايــزة، وتأهيــل الإطــار القانونــي لدعــم التشــغيل والحــد من هشاشــته وإرســاء حــوار اجتماعي منتظــم ومدمج للتحــولات الحاليــة والمســتقبلية لســوق الشــغل، وفتــح ســوق الشــغل للكفــاءات الدوليــة مــع إعطــاء الأولويــة لمغاربــة العالــم.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع