المزيد
الآن
ناسور لـ2m.ma: "عريضة ماتقتلوش الفن تدق ناقس الخطر حول الإجهاز على الثقافة وا...
ثقافة

ناسور لـ2m.ma: "عريضة ماتقتلوش الفن تدق ناقس الخطر حول الإجهاز على الثقافة والفن"

عبد المومن محوعبد المومن محو

في خطوة احتجاجية مستقلة، أطلق مجموعة من الفنانين والمثقفين عريضة "ماتقتلوش الفن فالمغرب"، مستنكرين ما سموه "السكتة القلبية المفتعلة" التي يشهدها المجال الفني، وكل ما يترتب عنها من "رتابة الحياة، وتعطيل لولوجية المواطنين للفن والثقافة، وعطالة المهنيين".

في هذه الدردشة مع أمين ناسور، الأستاذ والمخرج المسرحي وواحد من الوقعين على العريضة، نتعرف على دوافع العريضة ورسالتها للمسؤولين عن القطاع الفني والثقافي في المغرب.

كيف جاءت فكرة عريضة "ماتقتلوش الفن فالمغرب" وما أهدافها؟

العريضة جاءت مبادرة من مجموعة من الحساسيات الفنية المغربية للتعبير عن عدم رضاها إزاء الصمت المريب الذي يعيشه الوسط الفني والثقافي جراء غلق وعدم برمجة مجموعة من الأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية، وأيضا إهمال المواعد الثقافية والفنية التي كان يعرفها المغرب بشكل سنوي أو دوري.

كما أنه ليس هناك وضوح في الرؤية لدى قطاع الثقافة فيما يخص إعادة جدولة هذه المواعيد أو إعادة جدولتها بطرق أخرى كما هو الحال في باقي القطاعات.

لذلك فالمبادة تعبير حر لمجموعة من الفعاليات الفنية والثقافية من أجل دق ناقس الخطر حول الإجهاز على القطاع الثقافي والفني. 

ونحن هنا لا نحمل المسؤولية فقط للحكومة؛ لأنه بالنسبة لنا الأخيرة أجازت فتح الفضاءات الثقافية والفنية، ما يعني أن المسؤولين في قطاع الثقافة هم المسؤولين عن الوضع.

لقد بات من الضروري أن نحتج ونعبر عن موقفنا، وفي نفس الآن المناداة باستمرارية المرفق العمومي.

ما أهمية افتتاح هذه الفضاءات للعموم وللفنان والمهني؟ 

فتح هذه الفضاءات بالنسبة للفنان والمهني، هي مسألة استمرار في انتاج الفن والثقافة داخل المجتمع، ومسألة حياة باعتبار الفن والثقافة، اللذين تحتضنهما الفضاءات الثقافية، هما مصدري دخل لمجموعة من الفنانين والمهنيين الذين يشتغلون داخل هذا القطاع.

فهذا التذبذب والسكتة القلبية التي عرفها القطاع وفضاءاته لمدة سنتين، أثرت بشكل سلبي على المهنيين على المستوى المادي وعلى المستوى المعنوي والنفسي أيضا.

وبالتالي القطاع الوصي مطالب ببذل مجهود كبير جدا لتجاوز آثار الجائحة التي مست المهنيين والمواطنين أيضا؛ لأن الإنتاجات الفنية أو الثقافية توجه لهؤلاء بالأساس.

هناك شريحة مهمة عانت من غياب الثقافة والفنون، خصوصا في المدن الصغيرة والتي لا تعرف رواجا كبيرا اقتصاديا أو ثقافيا أو فنيا على غرار المدن الكبرى.

كيف يمكن في نظركم إذن مواجهة هذه التداعيات المؤثرة على قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية عموما؟

نعوّل على الوزير الجديد للقطاع لكي يضع أسسا جديدة لتسيير وتدبير القطاع الثقافي في المغرب. فقد بات من الضروري الآن تجديد الدماء، وعقد شراكات قوية مع الفاعلين والمهنيين من أجل النهوض بهذا القطاع، ومن أجل أن يحقق الأهداف الكبرى التي رُسمت في النموذج التنموي الجديد.

ونأمل كمهنيين وكفاعلين ثقافيين وفنيين أن نطور من خلالها مناهج وأساليب اشتغالنا في القطاع الثقافي، وأن نصل للمواطن المغربي بكل سلاسة وأن نلبي حاجياته الثقافية والفنية.

نعوّل على استراتيجية جديدة في القطاع الفني لكي يحدد الأهداف المرسومة له من طرف الدولة، ما دمنا نتحدث الآن عن الصناعات الثقافية والابداعية التي تحتاج إلى استثمارات مُبادرة وإلى الجودة وليس الريع؛ لأن الجودة تتطلب نوعا من الاجتهاد والكفاءة.

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع