المزيد
الآن
مهني: وكالات كراء السيارات مهددة بالإفلاس والحكومة لم ترد على مراسلاتنا
اقتصاد

مهني: وكالات كراء السيارات مهددة بالإفلاس والحكومة لم ترد على مراسلاتنا

أثرت جائحة كورونا بشكل سلبي على نشاط جميع القطاعات بدون استثناء، ومن بينها وكالات كراء السيارات التي توقفت أنشطتها خلال فترة الحجر الصحي مما جعلها عاجزة عن الوفاء بالتزاماتها المالية تجاه شركائها من بنوك، شركات التمويل ومؤسسات التأمين وبيع السيارات.

فماهي وضعية القطاع في الوقت الراهن؟ وهل استطاع أن يستعيد عافيته مع بداية تخفيف الحجر الصحي؟ وأين وصل الحوار مع الحكومة؟ الجواب في الحوار التالي ضمن فقرة "3 أسئلة" مع رئيس فدرالية جمعيات وكالات كراء السيارات بالمغرب عبد الله أشنان:

 

ما هو حجم تأثير جائحة كورونا على وكالات كراء السيارات وما هي وضعية القطاع في الوقت الراهن؟

قطاع كراء السيارات كان يواجه مجموعة من المشاكل حتى قبل إعلان الحجر الصحي بالمغرب، حيث تأثرت أنشطتنا سلبا بمجرد تراجع عدد الرحلات الجوية خاصة من السوق الأسيوي مع بداية انتشار فيروس كورونا.

ومع إعلان الحجر الصحي شهر مارس الماضي تراجعت المداخيل، وهو ما تسبب في إفلاس العديد من الوكالات، ما يقارب 10 في المائة فقط خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحجر، وضياع مالا يقل عن 30000 منصب شغل مباشر وفقد سوق مبيعات السيارات لحوالي 10 مليارات درهم أي ما يناهز 37% من رقم معاملات السوق.

للأسف وكالات كراء السيارات رغم ارتباطها إداريا بوزارة النقل، لكن نشاطها مرتبط بقطاع السياحة، بالتالي فإنه رغم تخفيف إجراءات الحجر الصحي إلا أن القطاع لم يستطع استعادة عافيته لأنه عمله متربط بالسائح الأجنبي بالدرجة الأولى، والسياحة الداخلية لا يمكن الاعتماد عليها كبديل من أجل إعادة انعاش القطاع.

 

ما هي الشروط التي يجب توفرها لإنقاذ باقي الوكالات من الإفلاس وانعاش القطاع من جديد؟

نحن نطالب بتأجيل سداد الأقساط البنكية والتمويلية على الأقل لمدة سنة بفوائد رمزية، في انتظار إعادة فتح الحدود باعتبار أن عودة الوكالات إلى نشاطها مرتبط بحركة السياحة العالمية.

هذا ونطالب باجراءات تضامنية وتحفيزية من قبيل تخفيض نسبة الضريبة على القيمة المضافة، الإعفاء من أداء الضريبة السنوية على السيارات la vignette، والضريبة على الشركات (IS) بالنسبة للشركات التي لا يتعدى رقم معاملاتها 000 500 درهم سنويا.

 

هل تلقيتم ردا من الحكومة على هذه المطالب؟

الفيدرالية قامت بمجموعة من المراسلات سواء لوزارة النقل باعتبارها الوصية على القطاع، وكذلك لوزارتي السياحة والمالية ومختلف الشركاء لكن إلى حدود الساعة لم نتلق أي رد أو دعوة للحوار.

راسلنا أيضا رئاسة الحكومة، كما تم توجيه سؤال كتابي إلى عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، حول تداعيات جائحة كورونا على شركات كراء السيارات.

للأسف الحكومة أعلنت عن مبادرات لدعم الجميع القطاعات وخطط لإعادة انعاش هذه الأخيرة باستثناء وكالات كراء السيارات.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع