المزيد
الآن
منظمات: ترويج المعلومات المضللة يهدد التدابير المتخذة لمكافحة جائحة كورونا
فيروس كورونا

منظمات: ترويج المعلومات المضللة يهدد التدابير المتخذة لمكافحة جائحة كورونا

دوزيمدوزيم

أكدت منظمة الصحة العالمية أن جائحة فيروس كورونا تعد "أول جائحة في التاريخ تُستخدم فيها التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي على مثل هذا النطاق الواسع لإحاطة الناس وإعلامهم والحفاظ على سلامتهم وإنتاجيتهم والتواصل فيما بينهم"، غير أنه بالمقابل أصبحت هذه التكنولوجيا "تهدد التدابير المتخذة لمكافحة الجائحة".

وأوضحت المنظمة في بيان مشترك مع الأمم المتحدة واليونيسيف وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي واليونسكو وبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والاتحاد الدولي للاتصالات ومبادرة جس النبض العالمي للأمم المتحدة والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر " أن المعلومات الخاطئة والمضللة من شأنها أن تؤدي لإلحاق الضرر بصحة الناس الجسدية والنفسية؛ وتشجيع عدم التقيد بتدابير الصحة العامة".

ودعا البيان الدول الأعضاء إلى إعداد "وتنفيذ خطط عمل للتصدي للوباء المعلوماتي عن طريق تعزيز إتاحة المعلومات الدقيقة القائمة على العلم والبيّنة، في الوقت المناسب، لجميع فئات المجتمع، ولا سيما أكثرها عرضة للخطر؛ ومنع انتشار المعلومات الخاطئة والمضللة ومكافحتها مع الحرص على احترام حرية التعبير".

هذا ودعا البيان إلى تمكين المجتمعات من أجل بلورة الحلول وبناء القدرة على مقاومة المعلومات الخاطئة والمضللة، وجميع أصحاب المصلحة بما في ذلك وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، والباحثين وأخصائيي التكنولوجيا وقادة المجتمع المدني والشخصيات المؤثرة إلى التعاون مع منظومة الأمم المتحدة والدول الأعضاء ومع بعضها البعض، وإلى مواصلة تعزيز إجراءاتها الرامية إلى نشر المعلومات الدقيقة.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع