المزيد
الآن
كيف الحال

عندما ننصح الآخرين بما لا نقوم به.. في "كيف الحال"

دوزيمدوزيم

عندما تجد نفسك في موقف تحاول فيه مساعدة الآخر وإسداء النصائح له، وتعلم أنك لا تطبق هذه النصائح في حياتك ولا تتوصل إليها عندما يتعلق الأمر بمشاكلك والصعوبات التي تواجهها، فاعلم أنك أمام "مفارقة  Le paradoxe du roi Salomon.

هذه المفارقة شكلت محور اهتمام أستاذ علم النفس بجامعة ميتشيغن إيغور غروسمان، وتوصل إلى أن الإنسان عندما يقدم نصيحة لشخص ما، فإنه لا يكون طرفا في المشكل، لأنه عندما يكون طرفا فيه، لا يرى الحلول، أما عندما يكون بعيدا عنه فإنه يفكر بعقلانية أكثر وبرؤيا واضحة، وبالتالي يسدي النصح.

ويفسر الباحث غروسمان هذا الأمر بما يسميه الانفصال العاطفي عن المشكل، لأن هذا الانفصال يحد من التخوفات وكل الأمور السلبية، ومن جهة أخرى، هناك الاستعداد النفسي العاطفي، حيث إن كل البشر يملكون غريزة مساعدة الآخر وقت الشدة، غير أن هذا الاستعداد يغيب عندما يتعلق الأمر بمشكل خاص بنا.

ما الحل إذا؟ يقترح غروسمان على الناس، عندما يواجهون صعوبة، أن يتصرفوا وكأنهم غير معنيين بها، وهو ما سيساعدهم على إيجاد الحلول، كما أن كل واحد يمكنه أن يضع أمامه قدوة، ويتخيل كيف يمكن أن يتصرف هذا الشخص الذي تقتدي به إذا كانت صاحب المشكل. المزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع تقدمها الكوتش في التنمية البشرية ربيعة الغرباوي. شاهدوا الفيديو.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع