المزيد
الآن
الدراسات الأركيولوجية والسينوغرافية لمشروع ترميم قصر البحر المسفيوي ستتكلف به...
أخبار

الدراسات الأركيولوجية والسينوغرافية لمشروع ترميم قصر البحر المسفيوي ستتكلف بها مصالح وزارة التجهيز

دوزيـــمدوزيـــم

 

كشفت اتفاقية تدعيم وتحصين وحماية الواجهة البحرية لقصر البحر التي صادق عليها مجلس مدينة آسفي ، على مزيد من المعطيات المتعلقة  بأشغال تهيئة الجرف البحري التاريخي، حيث كلفت وزارة التجهيز بتدبير الدراسات أركيولوجية والسينوغرافية  لمشروع الترميم  .

وتبعا لمقتضيات الاتفاقية  خصص شق  إعداد الدراسات والأشغال الى وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء بينما ستتكلف  وزارة الثقافة بمشروع رد الاعتبار للواجهة البحرية وتوظيفها كمركز للتعريف بالتراث البحري الوطني .

وتشمل خطة إنقاذ قصر البحر المسفيوي ، إطلاق دراسات أركيولوجية وسينوغرافية من أجل عملية الترميم والتأهيل .

وتقدر الكلفة الاجمالية للأشغال موضوع الاتفاقية الموقعة ، 134 مليون درهم موزعة  بين 104 مليون درهم تكلفة دراسة أشغال تحصين وتدعيم الواجهة البحرية لجرف أموني ، بينما حددت كلفة الدراسات وأشغال تأهيل وترميم معلمة قصر البحر ب3 ملايين  درهم .

وحددت الجدولة الزمنية لإنجاز المشروع في أجل 36 شهرا ابتداء من تاريخ انهاء الدراسات والمصادقة عليها .

وبحسب مصدر مطلع على الملف ، ستحدث لجنة قيادة إقليمية للمشروع وكذا لجنة تقنية لتتبع منبثقة عنها، موضحا الى ان لجنة القيادة ستكون تحت اشراف عامل اقليم اسفي .

كما ستعمل لجنة تتبع تقنية يرأسها كل من ممثل وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء وممثل عن وزارة الثقافة والشباب- قطاع الثقافة، على متابعة أشغال عملية التحصين والترميم بشكل أسبوعي عبر اجتماع قار ، تعرض  نتائجه على لجنة القيادة .

ويعد قصر البحر منذ سنة 1922 وفق ظهير شريفي بناية تاريخية ، كما تدخل هذه المعلمة ضمن مقتضيات  الظهير الشريف 1.80.341 ، القاضي بتنفيذ القانون رقم 22.80 المتعلق بالمحافظة على المباني التاريخية والمناظر والكتابات المنقوشة  والتحف الفنية والعاديات.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع