المزيد
الآن
مركز جديد للنساء ضحايا العنف يرى النور بالبيضاء
مجتمع

مركز جديد للنساء ضحايا العنف يرى النور بالبيضاء

دوزيمدوزيم

كشفت بشرى عبدو، رئيسة جمعية تحدي للمساواة والمواطنة بالدار البيضاء، أن الجمعية استقبلت منذ مارس الماضي إلى غاية شهر شتنبر المنصرم، 119 حالة للنساء ضحايا العنف على صعيد منطقة الحي الحسني بالدار البيضاء.

وأضافت عبدو، في تصريح هاتفي لموقع القناة الثانية، أنه ضمن 119 حالة احتل العنف الزوجي المرتبة الأولى بـ 35 حالة، كما استقبل 22 شكاية طلب النفقة من طرف النساء المعنفات، و14 حالة لطلب مساعدة من أجل التطليق من الزوج المعنف، وست حالات لنساء تعرضن للعنف الرقمي.

وضمن الخدمات المقدمة من طرف الجمعية لهؤلاء النسوة في الفترة المذكورة، تضيف عبدو، تم تقديم الاستماع والتوجيه القانوني من طرف المساعدات الاجتماعيات لفائدة 98 مستفيدة، فيما قدمت 30 خدمة توجيه للأخصائية النفسية، و 41 ملفا التوجيه للمحامي، مبرزة أنه، تم إرجاع ثلاث حالات إلى البيت الزوجية في إطار الوساطة الأسرية، بالإضافة إلى التسجيل في الحالة المدنية لفائدة خمس أمهات عازبات.  

في سياق متصل، أعلنت بشرى عبدو، أن الجمعية رغبة في استقبال أكبر عدد من النساء ضحايا العنف فإنها عملت على افتتاح مركز جديد ينضاف إلى مركز سابق (المتواجد بدرب غلف) موجه لفائدة النساء في وضعية صعبة وضحايا العنف تحت اسم "لالة تاجة" بمدينة الدارالبيضاء، مبرزة، أن اختيار هذا الاسم " لما لهذه الشخصية من دلالة رمزية وتاريخية في مجال العمل الاجتماعي والتضامني مع النساء والأطفال". 

وأوضحت عبدو، أن هذا المركز يهدف إلى توسيع رقعة عمل الجمعية لتشمل مناطق وأحياء أخرى بالمدينة وتقريب الخدمات للنساء اللواتي يتعرضن للعنف بشتى أنواعه في هذه الأحياء، وهي الحي الحسني وليساسفة والنسيم حي الخبير، مشددة على أنه "خلال فترة الحجر ظهر بالملموس أن يستوجب تواجد مركز للاستماع نظرا لارتفاع حالات العنف الممارس على النساء بهذه المناطق الهشة والفقيرة".

وتابعت ذات الجمعوية، أن "المركز المذكور أُسس بتعاون بين الجمعية والمندوبية التعاون الوطني الحي الحسني"، مشيرة إلى أنه "سيقدم عدة خدمات للنساء وتتمثل الاستماع والدعم النفسي والقانوني للنساء ضحايا العنف، وذلك من خلال وحدة متخصصة تضم مساعدات اجتماعية، محامي وأخصائية نفسانية".

وأشارت الفاعلة الجمعوية ذاتها، إلى أن المركز الاجتماعي السالف ذكره في إطار التمكين الاقتصادي للنساء سيوفر قسما للتكوين الحرفي بهدف تشجيع النساء على خلق وتطوير أنشطة مدرة للدخل، بالإضافة إلى خدمات أخرى تهم على وجه الخصوص الإيواء المستعجل للنساء ضحايا العنف، ودعم الأمومة عبر خلق حضانة وتنظيم دروس الدعم لفائدة أطفال النساء العاملات أو في وضعية صعبة بالمنطقة"، مؤكدة، على "تنظيم برامج للتوعية والتحسيس والتنشيط الثقافي لفائدة النساء والساكنة المحيطة بالمركز".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع