المزيد
الآن
لماذا تأخر ظهور يونس عبد الحميد مع المنتخب الوطني؟
رياضة

لماذا تأخر ظهور يونس عبد الحميد مع المنتخب الوطني؟

Stade de Reims

اختير المدافع المغربي، يونس عبد الحميد، للموسم الثاني على التوالي من طرف مجلة "فرانس فوتبول" ضمن التشكيلة المثالية لمنافسات الليغ 1، ليطرح السؤال مرة أخرى حول الأسباب التي أخرت ظهور المدافع المغربي في الساحة الكروية وعقدت مهمته في فرض نفسه داخل المنتخب الوطني.


وانطلقت تجربة يونس عبد الحميد مع عالم الاحتراف سنة 2011 رفقة نادي "أڤينيون" حين كان يبلغ من العمر 24 سنة، بعدما كان تركيزه الأكبر منصبا على الدراسة حيث حصل على عمر 22 سنة على "ماستر" في علوم التدبير والاقتصاد.


وانتظر عبد الحميد إلى غاية بلوغه 26 سنة من أجل خوض أول تجربة على مستوى الليغ 1 رفقة نادي ديجون بعدما أبان على مستويات محترمة رفقة نادي فالنسيان في الليغ 2.


وخول له الظهور في منافسات الليغ 1 نيل أول دعوة من المنتخب الوطني الأول سنة 2016 خلال مواجهة ساوطومي، إلا أن تجربته مع ديجون انتهت سريعا ليحول وجهته صوب نادي ريمس الذي كان يحلم  بتحقيق الصعود.


واستطاع عبد الحميد أن يحقق الصعود للدرجة الأولى رفقة ريمس قبل أن يوقع على موسمين رائعين مع الفريق، حيث حقق مراتب متقدمة ولعب كل المباريات بشكل أساسي ليصبح أحد أبرز مدافعي الدوري الفرنسي على سن متأخر إذ يبلغ حاليا 33 سنة.

 

ويمكن اعتبار تأخر ظهور عبد الحميد في عالم الاحتراف أحد أبرز الأسباب التي أخرت نيله فرصة مع المنتخب الوطني، إلا أن فرصته مازالت قائمة مع الأسود حاليا في ظل تواجد المدرب البوسني، وحيد خاليلوزيتش، حيث أظهر الأخير نيته في الاعتماد عليه من خلال إقحامه أساسيا في المباريات الماضية.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع