المزيد
الآن
"صندوق العجب" مشروع سينمائي متنقل موجه لسكان العالم القروي
سينما

"صندوق العجب" مشروع سينمائي متنقل موجه لسكان العالم القروي

سعيد غيدَّىسعيد غيدَّى

نادرا ما يكون سكان الهامش، ضمن أولويات الآخرين، خصوصا حاملي مشاريع وأفكار جديدة، كما الشأن هنا للفنان المغربي مروان باحرار، الذي أطلق مشروع "صندوق لعجب" وهو مشروع سينما رقمية متنقلة، سيعرض الأفلام في الفضاء العام لعموم المتلقين، خصوصا السكان الذين يعيشون في المناطق النائية والمعزولة والبعيدة. عبر شاحنة خاصة مزودة بتقنيات صديقة للبيئة.

كان كوفيد 19 دافعا كبيرا وراء التفكير في هذا المشروع، يقول مروان بحرار أن السبب الكبير الذي جعله يفكر في إطلاق "صندوق لعجب" برفقة فريق العمل المكون من أربعة أفراد، هو الاغلاق المتزايد لدور ولقاعات السينما بالمغرب، والذي ساهمت فيه الجائحة بشكل كبير. آخذا على عاتقه أن يتجول بشاحنة خاصة مجهزة ومصممة لقطع المسافات والمسالك الوعرة لعرض الأفلام، ويجوب بها كل المداشر والمناطق النائية، والتي لا يعرف سكانها أي شيء عن عالم السينما والفرجة. 

في حديثها إلى موقع القناة الثانية 2m.ma، قالت زينب الهردوز منسقة المشروع ومسؤولة التواصل، أن فريق "صندوق العجب" يستفيد من التكنولوجيا الحديثة، إذ يبحث عن أفلام من التراث العالمي ليوصلها إلى سكان العالم القروي أينما وجدوا، أما بخصوص الشاحنة المخصصة لذلك، أكدت زينب أنها مجهزة ومصممة بشكل يتيح إمكانية العرض في ظروف ممتازة، كما تم تجهيزها بكل مستلزمات الحمام والمبيت والمطبخ ومرفق النظافة، وهي بذلك توفر كل هذه الخدمات لفريق عمل يصل إلى 4 أفراد، سيضطرون إلى قضاء مدة السفر في هذه الشاحنة، التي تم تجهيزها بأحدث تقنيات الربط بالطاقة الشمسية.

وفي تفاصيل المشروع، قال مروان بحرار في اتصاله مع الموقع، أن صندوق العجب سينطلق فعليا سنة 2022، حيث سيتم عرض حوالي 110 شريط سينمائي، أغلبها من الأفلام المغربية، أما عدد الحصص فسيصل إلى 85 حصة في مدة ثلاثة أشهر، وبالموازاة مع عرض الأشرطة السينمائية، سينظم فريق العمل حصصا وورشات تحسيسية، موجهة للساكنة بأطفالها ونسائها وشبابها ورجالها، وستكون مخصصة لمواضيع اجتماعية وحقوقية وثقافية، بالإضافة إلى مواضيع متعلقة بالاحترازات الصحية المعمول بها.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع