المزيد
الآن
خبير مغربي يحذر من انعكاس المتحورة الهندية على خطط الخروج من الجائحة وتوريدات...
فيروس كورونا

خبير مغربي يحذر من انعكاس المتحورة الهندية على خطط الخروج من الجائحة وتوريدات اللقاحات

دوزيـــمدوزيـــم

حذر الخبير المغربي في نظم الصحة ، الدكتور الطيب حمضي، في ورقة تفسيرية للوضع الوبائي الهندي، من إمكانية انعكاس المتحورة الجديدة لكورونا على عملية التلقيح، مرجعا أسباب المأساة الوبائية إلى عدم الامتثال للتدابير الوقائية ومتوقعا مدة أطول أمام العالم للخروج من النفق الوبائي الضيق .

الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية أوضح في ورقة تأطيرية أن هناك على الأقل سببين واضحين: ظهور المتحور الهندي من سارسكوف 2، المشار إليه بـ B 1.617، والتجمعات السياسية والدينية والاجتماعية والثقافية الكبيرة التي شهدتها الهند في الأسابيع الأخيرة، دون احترام التدابير الحاجزية الفردية والجماعية.

ويرى الباحث إلى أن التجمعات كانت مناسبة مواتية لانتشار الفيروس ، فضلا عن  عدم الامتثال للتدابير الوقائية.

أما بخصوص مدى قدرة تأثير المتحورة الهندية، أوضح الباحث إلى أنه يتعين انتظار معلومات  منظمة الصحة العالمية، والكشف عن بيانات علمية أكثر صلابة، مشيرا إلى أن تصنيف  المتحور الهندي لحد الساعة  يرتكز على أنه VOI (متحور جدير بالاهتمام Variant of interest) وليس بعد VOC (متحور مثير للقلق، Variant of concern) كما هو الحال بالنسبة للبريطاني والبرازيلي والجنوب أفريقي الدين تم تصنيفهم VOC.

وشدد الخبير في سياسات نظم الصحة ، إلى أنه  على الرغم من الافتراضات القوية، لم يُعرف بعد ما إذا كان هذا البديل أكثر خطورة أم لا، ولم تثبت أي دراسة حتى الآن هذا الافتراض.

 أما في ما يهم  تجاوب اللقاحات مع  المتحور الهندي، يرى الطبيب والخبير الصحي ، الى أن المرحلة الحالية  لا تقدم  إجابة مؤكدة.  نظرًا لطبيعة الطفرات التي يحملها هذا المتحور، فيما يتوقع الخبراء بحسب الباحث  أن يتحايل هذا المتحور على المناعة التي يكتسبها الإنسان بعد المرض والتلقيح. 

ووفق دراسة بحثية  خلصت إلى أن اللقاح الهندي، Covaxin، الذي تنتجه Bharat Biotech، أقل فعالية ضد هذا المتحور الهندي.  بالنسبة للقاحات أخرى، فإن الابحاث جارية ، بحسب ورقة الدكتور حمضي .

في ذات السياق ، يرى الطبيب المغربي أن توقعات للخروج من هذا الوضع ، ومدى تأثير المتحور الهندية على بقية العالم، لن تكون ايجابية ، مشيرا الى تأثير الوضع الهندي على بقية العالم على ثلاث مستويات.

ويرتكز المستوى الأول على قدرة الفيروس على الانتشار الواسع عالميا جراء جالية هندية هي الأكبر عالميا ، أما المستوى الثاني يعتقد الطبيب المغربي في ورقته إلى أنه كلما زاد انتشار الفيروس وتكاثره، كلما زاد احتمال ظهور طفرات أخرى أكثر خطورة مشددا على ان  تفشي الوباء  في رقعة جغرافية هو الوضع الأكثر ملاءمة للطفرات.

 أما المستوى الثالث ، حذر  الدكتور الطيب حمضي ، من تباطؤ الإنتاج العالمي  للقاحات نظرا لكون ت الهند "مختبر العالم" لتصنيع الأدوية واللقاحات، بإنتاج يقدر  60٪ من اللقاحات في العالم، مما يجعل الهند قد تتوقف على توريد العالم باللقاحات نظرا لحاجتها  الملحة لوقف انتشار الوباء .

ونبه الخبير المغربي ، الى احتمالية تأخر عمليات التسليم اللقاحات الى المغرب ، جراء الوضع المأساوي بالهند إذ كان مبرمجا أن يتلقى المغرب مزيدا من لقاحات أسترازينيكا المصنوعة في الهند.

لكن الباحث اوضح إلى أنه من  حسن الحظ المغرب اعتماده على موردين مختلفين ، فضلا عن  تلقى المغرب بالفعل ما يقرب من نصف الجرعات التي كان يجب أن يتلقاها من معهد الأمصال الهندي، مشددا في ذات الوقت إلى أنه بشكل عام، سيتباطأ التطعيم العالمي.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع