المزيد
الآن
خبير اقتصادي: البرنامج الحكومي تضمن مشاريع طموحة لكن لم يوضح مصادر تمويلها
اقتصاد

خبير اقتصادي: البرنامج الحكومي تضمن مشاريع طموحة لكن لم يوضح مصادر تمويلها

دوزيمدوزيم

أكد الخبير الاقتصادي رشيد ساري أن البرنامج الحكومي الذي استعرض خطوطه العريضة رئيس الحكومة عزيز أخنوش أمام البرلمان "قد مجموعة من الوعود والمشاريع الطموحة، لكنه لم يوضح مصادر تمويل هذه الأخيرة"

وأضاف ساري في تصريح لموقع القناة الثانية أن البرنامج الحكومي "وعد بخلق مليون منصب شغل، دعم الأسر التي تعيش وضعية هشاشة، الرفع من الأجور، القيام باستثمارات مهمة في قطاعي الصحة والتعليم، إلى جانب العديد من المشاريع الطموحة، لكنه السؤال المطروح هو كيف سيتم تمويل هذه الوعود؟".

وشدد ساري على ضرورة تجنب خيار اللجوء إلى الاستدانة، موضحا: " الاستدانة خيار سهل لكن تكلفته كبيرة، وهنا نتحدث عن نوعين من الاستدانات، الاستدانة من أجل الاستهلاك، أو من أجل الاستثمارات، هذه الأخيرة أخف الضررين، لأنها تخلق عائدات تساعد على تسديد الديون".

وأشار ساري إلى أنه من بين الطرق التي يمكن أن تجنبنا خيار الاستدانة "تشجيع المنتوج المحلي، كما أن قانون المالية 2021 دعا إلى البحث عن الطرق المبتكرة للتمويل" مضيفا: "وهنا أشير إلى التمويل التعاوني، أي أشخاص ذاتيين ومعنويين بشراكة من أجل انشاء مقاولات صغرى، هذه الأخيرة ستخلق مجموعة مناصب الشغل كما تساهم في تحقيق التنمية، وستخلق لدينا موارد تمويل داخلية".

وكان قد أكد عزيز أخنوش خلال تقديمه للبرنامج الحكومي على أن هذا الأخير يستمد روحه وفلسفته من التوجيهات الملكية السامية ويتقاطع مع مضامين النموذج التنموي الجديد للمملكة، وينهل من الإجراءات التي التزمت بتنفيذها الأحزاب المشكلة للأغلبية الحكومية، والتي استأثرت باهتمام المواطنات والمواطنين وصوتوا لمضامينها بأغلبية مطلقة.

وأشار أخنوش إلى أن وضع هذا البرنامج تم "وفق مقاربة تشاركية للإجابة على انتظارات اجتماعية ملحة ولتجاوز آثار الجائحة وتحقيق إقلاع اقتصادي يعزز مكانة المغرب قاريا ودوليا"

السمات ذات صلة

آخر المواضيع