المزيد
الآن
توقيع اتفاقي تطبيع بين إسرائيل والإمارات والبحرين في واشنطن
دولي

توقيع اتفاقي تطبيع بين إسرائيل والإمارات والبحرين في واشنطن

وكالاتوكالات

ترأس الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء بالبيت الأبيض، مراسم توقيع اتفاقي تطبيع بين إسرائيل وكل من الأمارات العربية المتحدة والبحرين.

ويرسي الاتفاقان أسس علاقات دبلوماسية واقتصادية، على الخصوص، بين إسرائيل والبلدين العربيين.

وتميز حفل التوقيع، الذي جرت مراسمه في حدائق البيت الأبيض، بتوقيع وثائق من قبل، فضلا عن الرئيس ترامب، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، عبد الله بن زايد بن سلطان آل نهيان، ووزير الخارجية البحريني عبداللطيف بن راشد الزياني.

ووقع ممثلو البلدان الأربعة على أربع نسخ من الاتفاقين، واحدة باللغة الإنجليزية واثنتان باللغتين العربية والعبرية.

وقال الرئيس الأمريكي، في كلمة بالمناسبة، "في كل تاريخ إسرائيل، تم إبرام اتفاقيتين فقط من هذا النوع. والآن، وقعنا اتفاقيتين في ظرف شهر واحد، وسيكون هنالك المزيد"، معتبرا أن الأمر يتعلق "ببزوغ شرق أوسط جديد".

وتابع الرئيس الأمريكي أن "إسرائيل والإمارات والبحرين ستقيم سفارات وتتبادل السفراء وتبدأ العمل سويا كشركاء. إنهم أصدقاء"، مضيفا أن هذين الاتفاقين "سيكونان بمثابة أساس لاتفاق سلام عالمي في كافة أنحاء المنطقة، وهو أمر لم يكن أحد يعتقد أنه ممكن".

من جانبه، أعرب وزير الخارجية الإماراتي، في كلمة مماثلة، عن شكره لرئيس الوزراء الإسرائيلي "على وقف ضم الأراضي الفلسطينية، وهي خطوة من شأنها تعزيز رغبتنا المشتركة في مستقبل أفضل".

وقال الدبلوماسي الإماراتي "اليوم نشهد خطوة من شأنها أن تغير وجه الشرق الأوسط وتعزز الأمل في العالم"، مشددا على أن "أي خيار غير السلام يعني الدمار والفقر والمعاناة الإنسانية".

وبدوره، أكد وزير الخارجية البحريني على أن الأمر يتعلق "بيوم تاريخي ولحظة أمل لسكان الشرق الأوسط".

ورغم أن تفاصيل الاتفاقين لم يتم الكشف عنها، فإنهما يتعلقان بتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين، بما يشمل إقامة سفارات في البلدان المعنية. وأعلنت إسرائيل والإمارات، مؤخرا، عن بدء أولى الرحلات التجارية بينهما.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع