المزيد
الآن
بوانو لأخنوش..خبرنا المعارضة ودروبها لسنوات ولن تنقص من عطاءنا ونحن ضد برنامج...
سياسة

بوانو لأخنوش..خبرنا المعارضة ودروبها لسنوات ولن تنقص من عطاءنا ونحن ضد برنامجكم الحكومي

قال عبد الله بوانو، رئيس المجموعة النيابية ل"العدالة والتتمية" إن الحزب" خبر المعارضة ودروبها لسنوات عديدة أبلى خلالها البلاء الحسن لفائدة الوطن".

وأضاف بوانو يوم الاربعاء خلال مناقشة البرنامج الحكومي في جلسة عمومية بمجلس النواب:"المعارضة لن تنقص من عزيمتنا وعطائنا سنوات التدبير العشر التي تحملنا مسؤوليتها بنجاح، ولا أدل على ذلك من تقديم برنامجكم هذا الذي وجدنا فيه استمرارية وتنزيلا للأوراش الكبرى الاقتصادية والاجتماعية التي دشنتها حكومتي الأستاذ عبد الإله بنكيران والدكتور سعد الدين العثماني، والتي كنتم جزءا منها، ولم يزد عليها إلا البعض مما جاء من توصيات في تقرير لجنة النموذج التنموي".

وزاد بوانو:"نعتبر اصطفافنا في المعارضة، بعد الانتخابات الأخيرة وما أعلن عنه من نتائج والتي سنعود لها، هو اصطفاف في الموقع الطبيعي، وسنمارس المعارضة بحزم ومسؤولية ووطنية، معارضة وطنية تنصت بإمعان واهتمام لهموم وانتظارات المواطنين وتدافع وتترافع بقوة عن مصالحهم، وتنتصر لقضايا الوطن وتدافع عن ثوابته الراسخة ومصالحه العليا لا نخشى في ذلك لومة لائم ولاتثنينا عن ذلك العقبات والمضايقات".

وتابع قائلا:"هذه حكومة بدون روح سياسية؛ حكومة تجمع بين وزراء من التحالف الثلاثي، ووزراء تمت صباغتهم بألوان حزبية في آخر ساعة، ووزراء من لجنة النموذج التنموي، ... حكومة غيبت حقوق الإنسان عن اهتماماتها سواء ضمن هيكلتها أو في برنامجها؛  حكومة أبى حزبها الاغلبي الا ان يبصمها بالهيمنة والاقصاء حتى في مواجهة حلفائه بالأمس القريب؛ في الوقت الذي دعم فيه القاسم الانتخابي بدعوى الدفاع عن التعددية والتمثيلية والتنوع ومحاربة الهيمنة والإقصاء؛ حكومة "بداية التراجع عن الوعود".

وأوضح قوله:"تسجيل أول تراجع كبير عن الوعود والأولويات المعلنة من طرف الحزب الأغلبي الذي جعل من أولى أولويات برنامجه "التعليم" و"الصحة" الذي وعد بانه سيتحمل مسؤولية هذين القطاعين لتدارك الخصاص وتنفيذ الإصلاحات اللازمة. وفي أول امتحان له يتراجع الحزب الأغلبي ويتنازل عن وزارة التربية الوطنية وعن وزارة التعليم العالي وبالتالي فنحن أمام حكومة تتنكر في برنامجها لبعض الوعود الانتخابية الكبيرة والجوهرية؛ لكل هذه الاعتبارات فإننا سنصوت في مجموعة العدالة والتنمية ضد برنامجكم الحكومي". 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع