المزيد
الآن
بنعبدالله يكشف عن تصور لpps لتدبير مرحلة رفع الحجر الصحي ويدعو لحملة إعلامية ...
فيروس كورونا

بنعبدالله يكشف عن تصور لpps لتدبير مرحلة رفع الحجر الصحي ويدعو لحملة إعلامية لتحسيس المواطنين

دوزيمدوزيم

دعا نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب"التقدم والاشتراكية" إلى القيام بحملة إعلامية عبر القنوات العمومية الرسمية ووسائل الاتصال الاجتماعي قبل الرفع التدريجي للحجر الصحي.

وقال بنعبد الله في تصريح لموقع القناة الثانية:" الخروج من الأزمة الحالية والحجر الصحي يجب أن يتم بمراحل وبالتدرج والخطوة الأولى التي يتعين القيام بها هي حملة إعلامية عبر وسائل اتصال مختلفة وبالأساس في وسائل الاتصال العمومي مع إشراك كل الفعاليات لأنه من الواجب تحسيس المغاربة بأن الحياة الحالية في فترة الجائحة ليست ذاتها قبل الجائحة أي يجب الالتزام بمجموعة من الاجراءات الاحترازية في جميع المجالات سواء في العمل او خلال التبضع او في المرافق العمومية كما يجب ان نتعايش مع الكمامة ومع انعدام الاحساس بالامان بسسب الجائحة ومع غسل اليدين المتكرر".

واضاف أمين عام حزب "الكتاب":"الان هناك استئناف للعمل في كثير من المعامل والمرافق التي فيها يد عاملة كثيرة حيث يتعين على هذا المستوى فرض اجراءات احترازية صارمة، حيث لاحظنا ان الاصابات المسجلة في الاسبوع الماضي خاصة في جهة البيضاء كانت في مصانع لم تحترم اجراءات السلامة والوقاية لذلك اسئناف الحياة الاقتصادية مسألة ضرورية ولايمكن ابدا ان نتجاوز ذلك لان المغرب لا يمكن ان يتحمل هذا الركود الاقتصادي لكن شريطة ان تتم مواكبة ذلك باجراءات أمنية واحترازية صارمة وصحية قوية".

وتابع قائلا:" تقدمنا نحن حزب التقدم والاشتراكية بمشروع عنوانه تعاقد سياسي حديد يقوم على 3 محاور اساسية(اقتصادي اجتماعي وسياسي)"

على المستوى الاقتصادي يقول بنعبد الله:" الامر يتعلق بدور أساسي للدولة في تقنين وتوجيه الاقتصاد والوطني وتحديد الاولويات كما يجب الاشارة إلى "الدور الريادي للاستثمار العمومي في ضخ نفس واعطاء اهمية قسوى للطلب العمومي من أجل اعطاء نفس للمقاولات الخصوصية حتى تتمكن بدورها من المساهمة في الرواج الاقتصادي وتسريع الاداءات من القطاع العمومي والادارة بالنسبة للمقاولات حتى تتوفر على سيولة تمكنها من مواجهة الازمة".

كما دعا بنعبدالله إلى تقديم دعم للمقاولات  التي تلتزم بالحفاظ على جميع مناصب شغلها .

وفيما يتعلق بالمجال الاجتماعي قال بنعبد الله: :"الجائحة أبانت عن أوضاع الهشاشة والفقر التي يعيش فيها مجموعة من المواطنين ولذلك علينا ان نعطي الأولوية للجانب الاجتماعي والتنموي فليس هناك أي مسلسل تنموي لا يضع الانسان في صلب اهتماماته  بمعنى ان نستحضر التعليم وان نرفع من الشأن المعرفي للمواطن المغربي على جميع المستويات وأن نحارب الأمية وأن نستثمر في البحث العلمي بشكل كبير وان نخصص الميزانيات الضرورية في هذا الشأن، ثم أن نستثمر في المجال الصحي حيث أن ظروف الازمة أبانت أن المستشفى العمومي هو الذي قام بدور كبير رغم نقائصه،  وبالتالي علينا أن ندعمه وأن نتوفر على مصحات عمومية قوية والعمل  كذلك من أجل فرض تغطية اجتماعية شاملة ".

وبخصوص الشق السياسي الذي جاء به مشروع "التقدم والاشتراكية" ، قال بنعبد الله""ليس هناك أي تنمية دون الارتكاز على موسسات قوية وهذا الامر يعني أحزاب قوية تراجع ذاتها وننتزع سبل فرض المصداقية في علاقتها بينها وبين المواطن و هذا الامر يعني الارتكاز على فضاء يوفر الحريات الفردية والجماعية والمساواة بين الرجل والمرأة واحداث ثقة جديدة بين الشباب والشأن السياسي "، ليختم كلامه بالقول:"اي من يريد طمس الأحزاب السياسية في هذه الفترة يشكل خطرا على البلاد".

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع