المزيد
الآن
بعد وصول اللقاح.. تفاؤل حذر يسيطر على الفاعلين السياحيين المغاربة
سياحة

بعد وصول اللقاح.. تفاؤل حذر يسيطر على الفاعلين السياحيين المغاربة

أعلن المغرب الجمعة التوصل بأولى جرعات اللقاج المضاد لفيروس كورونا كما حدد الأسبوع المقبل موعدا لانطلاق حملة التطعيم الوطنية.

وفي الوقت الذي استبشر فيه المواطنون بهذا الإعلان وما يحمله من بوادر انفراج وقرب عودة الحياة إلى طبيعتها، استقبل الفاعلون السياحيون هذا الخبر بتفاؤل حذر خاصة وأن الأمر يتعلق بأولى الجرعات والتي سيتم استعمالها لتلقيح فئات محددة توجد في الصفوف الأمامية وليس عامة المواطنين.

وأكد مهنيون في اتصالات مع موقع القناة الثانية أن خبر ضمان المغرب لحصته من اللقاحات المضادة للفيروس يبقى أمرا إيجابيا للبلاد، لكنه يجب الانتظار حتى انتهاء حملة التلقيح الوطنية للحديث عن رجوع النشاط السياحي إلى ما كان عليه قبل شهر مارس 2020.

وقال رشيد دهماز، الفاعل السياحي ورئيس المجلس الجهوي للسياحة بجهة سوس ماسة، إن الفاعلين السياحيين بالمدينة الساحلية التي تعد ثاني وجهة سياحية بالمغرب، متفاؤلون بهذا الإعلان ووصول اللقاح أخيرا إلى أرض الوطن، مشيرا في تصريح للموقع أنه "لولا فسحة الامل لضاق العيش".

ويربط دهماز مؤشرات انفراج الأزمة بالانطلاق الفعلي لحملة التلقيح الوطنية والأمل في عودة عجلة السياحة بالمدينة إلى الدوران مع حلول موسم الاصطياف.

من جهته، يرى عبد اللطيف أبو ريشة، المسؤول الإعلامي بالمجلس الجهوي للسياحة بجهة مراكش آسفي، أنه لا يمكن الحديث عن عودة النشاط السياحي بالمدينة إلى سابق عهده في الوقت الحالي، بالرغم من الإعلان عن التوصل بأولى جرعات اللقاح وقرب انطلاق حملة التطعيم الوطنية.

وأضاف في تصريح للموقع أنه يجب انتظار انتهاء عملية التلقيح ومرور شهر رمضان والانتخابات المزمع إجراؤها هذه السنة قبل البدء في الحديث عن بوادر عودة النشاط السياحي بأول جهة سياحية بالمملكة، مشيرا إلى أنه لا يتوقع رجوعا إلى الحالة الطبيعية قبل شتنبر من العام الجاري.

وأوضح أن المجلس يحاول بالموازاة مع ذلك الإبقاء على التواصل مع الأسواق المصدرة للسياح من خلال حملات تواصلية توضح شروط الولوج إلى التراب المغربي من قبيل ضرورة الخضوع لاختبار كورونا والحصول على شهادة سلبية قبل 72 ساعة من القدوم إلى المغرب، إلى جانب التوفر على حجز بإحدى مؤسسات الإيواء أو التوفر على دعوة من إحدى المؤسسات الاقتصادية، بالإضافة إلى تعريف السياح الذين يزورون المدينة في الظروف الحالية بالأنشطة المتاحة والممنوعة وساعات الإغلاق وسريان الحظر الليلي عبر مناشير تتضمن هذه المعلومات. 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع