المزيد
الآن
بطولة إيطاليا: الفوز الحادي عشر تواليا لإنتر يقر به أكثر من اللقب
رياضة

بطولة إيطاليا: الفوز الحادي عشر تواليا لإنتر يقر به أكثر من اللقب

وكالاتوكالات

 اقترب إنتر مسافة إضافية من لقبه الأول في الدوري الإيطالي لكرة القدم منذ عام 2010، بفوزه الحادي عشر تواليا وكان صعبا على حساب ضيفه كالياري 1-صفر، فيما واضل يوفنتوس صحوته بفوز كبير على ضيفه جنوى 3-1 الأحد في المرحلة الثلاثين.

وبتمريرة حاسمة من البديل المغربي أشرف حكيمي لمسج ل الهدف الوحيد ماتيو دارميان (77)، رفع إنتر رصيده إلى 74 نقطة، مقابل 63 لميلان جاره واقرب مطارديه الفائز السبت على مضيفه بارما 3-1، ليقترب من انهاء احتكار يوفنتوس للقب السكوديتو في المواسم التسعة الماضية، قبل ثماني مباريات من ختام الموسم الجاري.

واصبح إنتر أول فريق يفوز في أول 11 مباراة من دور الإياب، متخطيا رقم ميلان في موسم 1989-1990.

واستهل كالياري المباراة باحثا عن نقطة على الاقل، في ظل تخبطه في اسفل الترتيب ومحاولته الهروب من منطقة الهبوط. وبخسارته الرابعة تواليا، تجمد رصيده عند 22 نقطة، بفارق نقطتين عن بارما وصيف القاع، وعلى بعد خمس نقاط من تورينو السابع عشر.

وبعد غيابهم عن التشكيلة الأساسية الفائزة على ساسوولو 2-1 منتصف الاسبوع، عاد إلى تشكيلة المدرب أنتوني وكونتي اللاعبون أليساندرو باستوني، ستيفانو سنسي، الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش والتشيلي أليكسيس سانشيس.

على ملعبه سان سيرو، بحث "نيراتزوري" عن هدف السباق عبر الدنماركي كريستيان أريكسن وسانشيس أمام الحارس الشاب غولييلمو فيكاريو، فيما كان لاعب الوسط البلجيكي رادجا ناينغولان، المعار من إنتر، الأقرب لهز شباك السلوفيني سمير هندانوفيتش في الشوط الأول.

في الشوط الثاني، تابع فيكاريو تألقه أمام أريكسن (57)، فيما نابت عنه العارضة أمام رأسية المدافع الهولندي ستيفان دو فري (69).

واتجهت المباراة نحو تعادل قد يكون مكلفا لانتر، لكن كونتي اجرى عدة تغييرات بينها الدفع بالهداف الارجنتيني لاوتارو مارتينيس والجناح المغربي الدولي حكيمي.

بعدها بثوان، صنع حكيمي هدف الفوز بمشاركة المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو، فمر ر عرضية مقشرة على باب المرمى تابعها دارميان في الشباك الخالية (77).

وقال دارميان "على الصعيد النفسي أرسلنا إشارة اليوم. لقد كانت مباراة صعبة. دافعوا جيدا ولم نتمكن من اختراقهم".

وأضاف ، مدافع مانشستر يونايتد الإنكليزي سابقا "الفوز اليوم كان أساسيا للبقاء بعيدين عن خصومنا".

وبتسجيله في مرمى فريق جزيرة سردينيا، يكون إنتر قد فشل مرة يتيمة في هز شباك خصمه في آخر 38 مباراة بينهما، وذلك في العام 2013.

وكان الرئيس التنفيذي لإنتر جوزيبي ماروتا أشاد بمدربه كونتي قبل المباراة قائلا لمنصة "دازون" للبث التدفقي "كونتي محترف كبير. يحب التحديات مثل قدومه إلى ناد كبير يعاني صعوبات. لقد اجتاز الاختبار. هو طموح وهذا ما يجعله مدربا فائزا".

وأضاف "اشارك أفكار كونتي. الألقاب لا تحرز باستحواذ الكرة. قال (المدرب السابق الباراغوياني) هيريبرتو هيريرا ان استحواذ المنطقة أكثر أهمية من استحواذ الكرة. وهذا ما يتأكد في الترتيب".

وواصل يوفنتوس صحوته وحقق فوزه الثاني تواليا بعد تعادل وخسارة عندما تغلب على ضيفه جنوى 3-1

وأبقى يوفنتوس على حظوظه الضئيلة في التتويج باللقب العاشر تواليا مبقيا على فارق 12 نقطة بينه وبين إنتر ميلان المتصدر.

وعانى يوفنتوس في الآونة الاخيرة من النتائج المخيبة، فبعد خروجه من ثمن نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا على يد بورتو البرتغالي، كسب أربع نقاط من أصل تسع ممكنة في الدوري (فاز على مضيفه كالياري 3-1 وخسر امام ضيفه بينيفينتو صفر-1 وتعادل امام جاره تورينو 2-2)، ما وضع مدربه بيرلو تحت ضغط كبير دفع وسائل الاعلام المحلية الى التطرق الى امكانية اقالته في حال التعثر امام الفريق الجنوبي.

لكن يوفنتوس كشر عن أنيابه الاربعاء الماضي عندما تغلب على ضيفه نابولي 2-1 الاربعاء في مباراة مؤجلة من المرحلة الثالثة منقذا رأس مدربه، قبل أن يكرم وفادة جنوى اليوم.

وتنتظر يوفنتوس مواجهة قوية الاحد المقبل ضد مضيفه أتالانتا الرابع، علما بأنه سيستضيف قطبي ميلانو إي سي ميلانو وإنتر في المرحلتين الخامسة والثلاثية والسابعة والثلاثين قبل الاخيرة في التاسع والسادس عشر من الشهر المقبل.

وبكر يوفنتوس بالتسجيل وتحديدا في الدقيقة الرابعة عبر الدولي السويدي ديان كولوشيفسكي بتسديدة بيسراه من داخل المنطقة اثر تمريرة من الدولي الكولومبي خوان كوادرادو.

وأضاف الدولي الاسباني ألفارو موراتا الهدف الثاني بعد 18 دقيقة عندما استغل دربكة أمام المرمى فتابع الكرة بيسراه داخل المرمى (22).

وقلص جنوى الفارق مطلع الشوط الثاني عبر جانلوكا سكاماكا بضربة رأسية اثر ركلة ركنية انبرى لها نيكولو روفيلا (49)، لكن لاعب الوسط الدولي الاميركي ويستون ماكيني وجه الضربة القاضية لضيوف بتسجيله الهدف الثالث عندما تلقى كرة خلف الدفاع من المدافع البرازيلي دانيلو فتوغل داخل المنطقة ولعبها على يسار الحارس ماتيا بيرين (70).

واستعاد نابولي توازنه عقب الخسارة امام يوفنتوس الاربعاء الماضي، وتغلب على مضيفه سمبدوريا بهدفين نظيفين سجلهما لاعب الوسط الدولي الاسباني فابيان رويس (35) والمهاجم الدولي النيجيري فيكتور أوسيمهن (87).

وحقق نابولي الاهم قبل استضافته إنتر ميلان المتصدر الاحد المقبل.

وانتزع نابولي المركز الرابع مؤقتا من اتالانتا الذي يحل ضيفا على فيورنتينا لاحقا، بعدما رفع رصيده الى 59 نتقطة مقابل 58 لممثل برغامو.

وأنقذ لاعب الوسط الدولي الصربي سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش فريقه لاتسيو في فخ مضيفه فيرونا وسجل له هدف الفوز في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

وعزز لاتسيو موقعه في المركز السادس برصيد 55 نقطة، فيما تجمد رصيد فيرونا عند 41 نقطة في المركز التاسع.

ويلعب لاحقا أيضا روما مع بولونيا.

وتختتم الرحلة الاثنين بلقاء بينيفينتو مع ساسوولو.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع