المزيد
الآن
باحث في علم المناعة: نتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية مهمة وليس هناك...
فيروس كورونا

باحث في علم المناعة: نتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية مهمة وليس هناك أي مبرر للخوف

أمام الانتشار المتواصل لفيروس كورونا بالمغرب واستمرار تسجيل أرقام مرتفعة يوميا للإصابات والوفيات بالوباء، ولكبح الفيروس سيقوم المغرب بإطلاق حملة مكثفة وواسعة لتلقيح المغاربة ضد كوفيد-19 ستنطلق في الأشهر المقبلة.

ومن أجل هذا الغرض، وقعت المملكة اتفاقيتي شراكة مع المختبر الصيني "سينوفارم"، وتم الانخراط في التجارب السريرية للقاح الصيني. وحول مصداقية وأهمية اللقاح الصيني وتخوف المواطنين المغاربة من التطعيم بهذا اللقاح، حاور موقع القناة الثانية، ضمن فقرة "ثلاثة أسئلة"، عبد الله بادو، أستاذ باحث في علم المناعة بكلية الطب والصيدلة بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء.

 

نص الحوار.. 

المغرب أطلق حملة مكثفة وطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا وهو اللقاح الذي طورته مؤسسة “سينوفارم” الصينية، ما مصداقية وأهمية هذا اللقاح الصيني؟

بالفعل أعطى جلالة الملك توجيهاته لبدء تنظيم حملة وطنية مكثفة للتلقيح ضد فيروس كورونا، ونتحدث على اللقاح الذي تم على إثره إبرام اتفاقية بين المغرب والشركة الصينية "سينوفارم"، وقد مر هذا اللقاح من جميع المراحل الأساسية، فيما ذلك المرحلة ما قبل السريرية (المختبر) التي يتم من خلالها دراسة مكونات الفيروس والتفكير في التقنية المتبعة لتطوير اللقاح "المرشح". بعد ذلك تم دراسة اللقاح في نموذج حيواني لتحديد سلامة ومناعة وفعالية اللقاح، وقامت بعد ذلك الشركة بتجارب سريرية على المتطوعين بما في ذلك المرحلة الأولى والثانية من هذه التجارب والتي تضمنت 96 و224 متطوعا على التوالي. نحن الآن في المرحلة الثالثة من هذه التجارب التي  تشارك فيه  في أن مجموعة من البلدان من بينها المغرب.

حسب علمي الجزء من المرحلة الثالثة التي تمر في المغرب يتم في ظروف جيدة، لكن لا نزال لم نتوصل بعد بالنتائج النهائية والتي بإمكانها أن تحدد سلامة وفعالية اللقاح بصفة نهائية، على الأقل ما يتعلق بنتائج الأسابيع الأولى بعد تلقي الجرعة الثانية من اللقاح. نحن جد متفائلين بنتائج هذه التجارب لكن هذا لا يكفي لأن المقاربة العلمية تعتمد على النتائج.

الجانب الإيجابي أن لقاح شركة "سينوفارم" يعتمد على  تقنية كلاسيكية التي استعملت في تطوير مجموعة من اللقاحات في الماضي بسلامة، على عكس لقاحات أخرى التي تعتمد على تقنيات جديدة كتقنية الحمض النووي والتي لم تستعمل من قبل في تطوير لقاحات أخرى، وبالتالي نحتاج إلى المزيد من الوقت للتأكد من سلامتها.

        

يسود تشكيك وتخوف من اللقاح الصيني الذي تم تطويره في وقت قياسي هل يمكن الخوف من هذا التطعيم؟

أظن أن الوقت الذي استغرقه اللقاح هو قياسي بالنظر إلى الظروف الاستثنائية التي نعيشها، لذلك يجب استحضار الأموال الطائلة التي تم توفيرها بطريقة غير مسبوقة لتطوير هذا اللقاح بسرعة، ليس فقط بالصين وإنما بعدة دول العالم. اللقاح احترم كل المراحل المعتادة هذا من جهة، فإن التقنية المعتمدة في هذا اللقاح هي كلاسيكية جدا تعتمد على استعمال فيروس غير نشيط بتطوير استجابة مناعية عند الأشخاص، ومن جهة أخرى فإن نتائج المرحلة الأولى والثانية من التجارب السريرية كانت إيجابية وتم نشرها في مجلة عملية "The journal American Medical Association "  في شتنبر الماضي. بالتالي ليس هناك أي مبرر لهذا التخوف لأن هذا اللقاح مر من جميع المراحل والتجارب المهمة في انتظار نتائج المرحلة الثالثة ورخص اللجن العلمية

 

علاقة بالمناعة، هل استعمال اللقاح ضد كورونا للحصول على مناعة مكتسبة سيضعف المناعة الطبيعية للجسم؟

"لا". لا يوجد هناك أي علاقة بين اللقاح ضد فيروس كورنا وإضعاف المناعة الطبيعية للجسم. لأن جهاز المناعة يعمل بطريقة مختلفة تماما بحيث يمكن أن يطور استجابة مناعية ضد أي جسم غريب (فيروس، بكتيريا..) على حدى، بطريقة فعالة ومختلفة مع الجسم الغريب.

 

ما توقعاتكم من هذا اللقاح الصيني خاصة في ظل عدم صدور نتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية؟

بالنظر إلى نتائج المراحل والتجارب الأولى، فأنا جد متفائل لسلامة وفعالية هذا اللقاح. ما يجعلني أتفاءل أكثر مع لقاح "سينوفارم" أنه يعتمد على تقنية كلاسيكية كما قلت في السابق. ويكتسي هذا الأمر أهمية كبيرة جدا لما تمت مراكمته من تجارب سابقة مع هذا النوع من اللقاحات. أما بالنسبة لنتائج المرحلة الثالثة من التجارب السريرية فإنها لم تصدر بعد وهنا يجب أن نستحضر أهمية هذه المرحلة والتي تكون أهم بكثير من المرحلة الأولى والثانية لأنها تشمل عدد كبير من الأشخاص من جنسيات مختلفة حتى يتم تحديد سلامة ونجاعة اللقاح بشكل قوي وبطريقة موثوقة، فرغم تفاؤلنا تبقى النتائج التي سيتم الحصول عليها "المرحلة الثالثة" هي من سيحدد فعالية وسلامة هذا اللقاح بصفة نهائية.   

السمات ذات صلة

آخر المواضيع