المزيد
الآن
اليوم الوطني للمهاجر: ثلاثة أسئلة لعبد الله بوصوف الأمين العام لمجلس الجالية ...
مغاربة العالم

اليوم الوطني للمهاجر: ثلاثة أسئلة لعبد الله بوصوف الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج

DR
وكالاتوكالات

في الوقت الذي تضرب فيه الأزمة العالمية لجائحة "كوفيد -19 " قطاعات واسعة من مجتمعات المعمور، يسهر مجلس الجالية المغربية بالخارج على تتبع وضعية مغاربة العالم من أجل تقديم حلول للإشكاليات التي يواجهونها.

وبمناسبة اليوم الوطني للمهاجر (10 غشت)، يتوقف الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، عبد الله بوصوف، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، عند وضعية المغاربة المقيمين بالخارج في ظل هذه الظروف الاستثنائية المرتبطة بوباء فيروس كورونا.

1- في سياق انتشار وباء "كوفيد -19"، كيف ترون ظروف عيش المغاربة المقيمين في الخارج في بلدان الاستبقال؟

لقد أضحى مغاربة العالم مكونا من مكونات مجتمعات الاقامة التي تعرف حضور قوي للهجرة. ويخضعون للشروط ذاتها مثل باقي مكونات المجتمع مع وجود بعض الاختلافات الكامنة في خصائص كل بلد.

ففي ظل الظرفية الحالية، أكد المغاربة المقيمين بالخارج اندماجهم الكامل في بلد الإقامة مع التعبير عن تشبثهم القوي ببلدهم الأم. لقد أبانوا عن انخراطهم المواطن تجاه مواطني بلدان الإقامة من خلال العمل على تطبيق الحجر الصحي واحترام حالة الطوارئ التي أعلنتها العديد من البلدان.

لم يتم تسجيل أي تجاوز في صفوف المهاجرين المغاربة، ولا أي فعل أو سلوك يمس بالصحة العامة للبلدان التي يقيمون فيها.

ويتجلى هذا الالتزام المواطن أيضا في انخراط جمعيات المهاجرين المغاربة في المبادرات التطوعية، خاصة الدعم والخدمات المقدمين للفئات الهشة المنحدرة من جنسيات عدة والمقيمة في بلد الإقامة والتي تأثرت بحدة بتداعيات الجائحة طيلة فترة الحجر الصحي.

من جهة أخرى، أبانت الجالية المغربية عن استعدادها لتقديم المساعدة لبلدها الأم، ليس فقط في إطار عائلي محض ولكن أيضا في مساهمات شريحة واسعة منها في صندوق تدبير جائحة "كوفيد 19" المحدث تنفيذا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس.

من المهم أيضا التنويه بانخراط وتضحية أفراد الجالية إزاء المواطنين المغاربة الذين كانوا عالقين في مختلف بلدان العالم بعد غلق الحدود. لقد أكدوا على أن الكرم والتضامن قيمتان من القيم المتجذرة للهوية المغربية.

ومع ذلك، فإن فترة الحجر الصحي قد تكون أظهرت نوعا من الهشاشة داخل جسم الجالية المغربية بأرض المهجر. إذ أن عدد الضحايا الذين قضوا جراء إصابتهم بفيروس (كوفيد-19) ناهز 500 شخصا من بين نحو 5 ملايين مهاجر مغربي.

إن هذا الرقم يظل مرتفعا مقارنة مع أولئك الذين توفوا بالمغرب والذين لا يتجاوز عددهم 449 شخصا من بين ساكنة يقارب تعدادها ال36 ملايين نسمة. إن تلك الهشاشة قد تعزى إلى الوضع السوسيو-اقتصادي لفئة من مغاربة العالم داخل بلدان الإقامة.

أخيرا، يجب ألا ننسى البعد النفسي للأزمة الصحية. لقد تسببت مسألة تعذر ترحيل رفات المغاربة المقيمين بالخارج في حزن عميق لدى أسر المتوفين. وهكذا كشف الوباء عن مشكلة ندرة الفضاءات المخصصة للدفن وفق الطقوس الإسلامية في عدد من البلدان الأوروبية.



2- ما هو تأثير الأزمة الصحية لفيروس كوفيد -19 على تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج ؟

لقد كان للحجر الصحي أثر في الحد من الأنشطة الاقتصادية والصناعية. وهو وضع كان له وقع كبير على فئة واسعة من الجالية المغربية، وخاصة بالنسبة للمشتغلين في قطاعي العقار والسياحة. تدبير الأزمة يتم حسب مقاربات خاصة بكل بلد وضمن إطار شامل لكافة الشرائح المتضررة.

إن فترة الحجر الصحي بتداعياتها على الوضعية الاقتصادية والاجتماعية على أفراد الجالية، أثرت على الاقتصاد المغربي، حيث أن تراجع التحويلات المالية كان ملحوظا خلال الخمسة أشهر الأولى من السنة الجارية: انخفضت التحويلات بنسبة 12.4 بالمائة إلى 22.67 مليار درهم، حسب مكتب الصرف.

الملاحظة نفسها أثارها البنك الدولي الذي توقع انخفاضا قياسيا في تحويلات المهاجرين بنحو 20 في المائة في عام 2020. وهو واقع سيكون له بالتأكيد تأثير سلبي على إيرادات الميزانية الوطنية، لا سيما فيما يتعلق باحتياطيات الصرف واستهلاك الأسر التي تعتمد على التحويلات من أقاربها.



3- ما هو دور مجلس الجالية المغربية المقيمة في الخارج في تدبير هذه الظرفية؟

إن المجلس تتبع عن قرب وضعية مغاربة العالم ومختلف الإشكاليات التي واجهتهم بهدف إعداد اقتراحات حلول.

كما قدم المجلس توصيات ذات طابع اجتماعي وإداري واقتصادي وديني من أجل الإجابة على مختلف الإشكاليات المرتبطة بهذه الوضعية غير المسبوقة.

وتماشيا مع الاختصاصات الدستورية المخولة له، سهر المجلس على الحفاظ على الروابط الثقافية والدينية مع مغاربة العالم. ذلك أنه عبر المنصة الرقمية (أواصر تي في)، فتح المجلس نقاشات يومية بمشاركة عدة فاعلين في الهجرة وفي عدد من المجالات، لتسليط الضوء على مساهمات كفاءاتنا المغربية في الخارج في هذا الزخم التضامني من أجل التغلب على الوباء.

وقد خصص " ويب تي" للمجلس برامج خاصة للجالية المغربية بالخارج بمناسبة شهر رمضان المبارك لتلبية انتظاراتهم الروحية، خاصة مع استمرار إغلاق الحدود.

وفي المجموع، تم إنتاج وبث 300 برنامج مع أزيد من 80 من المتدخلين المقيمين في 18 بلدا للمشاركة في مختلف حلقات النقاش.

كما نشر المركز، خلال فترة الحجر الصحي، دراسة بالشراكة مع المعهد الأوروبي لاستطلاع الرأي " IPSOS" حول مسألة التمييز كما يراه الشباب من ستة بلدان رئيسية للهجرة المغربية.

لقد اخترنا الكشف عن هذا المحور قبل التواصل بشأن مجمل هذه الدراسة غير المسبوقة حول الشباب المغربي في أوروبا والتي سيتم نشرها في الأيام المقبلة.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع