المزيد
الآن
اليازغي لـ2M.ma: "بحسه الاستراتيجي.. بنموسى سيساعد على إخراج السياسة الرياضية...
رياضة

اليازغي لـ2M.ma: "بحسه الاستراتيجي.. بنموسى سيساعد على إخراج السياسة الرياضية للوجود"

كان مطلب إخراج سياسة أو استراتيجية رياضية أبرز ما ينادي به متابعو الحقل الرياضي المغربي طيلة السنوات الماضية، إلا أن الحكومات السابقة تغاضت عن ذلك واكتفت بإسناد مهمة تدبير الشأن الرياضي لوزراء يعملون على تحضير برنامج خاص بولايتهم، حتى وإن كان يتصادم مع البرامج السابقة.

 

 

الآن ومع البرنامج الحكومي الذي أفصح عنه رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، أمس الإثنين يبدو أن الوضع يسير في المنحى الذي انتظره عشاق ومتابعو الرياضة طويلا، فخلال الفقرة التي خصصت للحديث عن الجانب الرياضي قالت الحكومة: "في المجال الرياضي، تؤكد الحكومة على سعيها الحثيث في ترصيد الاستراتيجيات الخاصة بالرياضة، وأيضا بلورتها لسياسة عمومية رياضية تستجيب للحاجيات والقدرات، مع وضع آليات لتنزيلها بشكل أفضل باعتبارها رافعة أساسية لتحقيق التنمية."


الباحث في الرياضة المغربية، منصف اليازغي، في تعليقه لموقع القناة الثانية على هذه الفقرة أكد أن الحكومة الجديدة بقيادة عزيز أخنوش أقرت بغياب سياسة رياضية وبضرورة ترسيخ المفهوم الاستراتيجي للرياضة، عكس الحكومة السابقة بقيادة سعد الدين العثماني التي تحدثت عن التنزيل بشكل مباشر دون الأخذ بعين الاعتبار غياب وجود سياسة رياضية بالأساس.

 


اليازغي أشار إلى أن البرنامج الحكومي حمل مجموعة من الإشارات الإيجابية ونجح في تشخيص الداء من أجل تطوير الرياضة المغربية.

 

الرياضة المدرسية والجامعية.. رافعتان من أجل تطوير الرياضة المغربية


قال اليازغي في هذا السياق: "المغرب تراجع كثيرا في هذا الجانب خلال 30 سنة الماضية، لقد كانت الرياضة المدرسية والجامعية وسيلتين لضخ ممارسين إضافيين في الأندية المحلية، هذا لم نعد نشهده مؤخرا. في السنوات الأخيرة صرنا نلاحظ أن الرياضة تشغل حيزا زمنيا قصيرا داخل البرنامج الدراسي، كما أن غياب البنيات التحتية في عدد من  المؤسسات الخاصة زاد من المشكل. اليوم نرى أن البرنامج الحكومي استخلص مكمن الخلل جيدا فهو شجع على ممارسة الجمعيات الرياضية داخل مؤسسات التعليم لأنشطتها ونادى أيضا برفع الساعات المخصصة لممارسة الرياضة إلى جانب نقاط أخرى."

 

Princeton Athletics
الأندية الجامعية في الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر أبرز مزود للأندية والمنتخبات

 

الرياضة كوسيلة لتقوية الحضور الدولي للمغرب


أوضح اليازغي أن الحكومة الجديدة واعية ومقتنعة بالدور الذي أضحى بإمكان الرياضة أن تلعبه فيما يخص الإشعاع الدولي للمغرب، وهو ما أشارت إليه بوضوح في برنامجها.
وأكد نفس المتحدث أن البرنامج الحكومي فيه اعتراف بضعف النتائج التي حققتها الرياضات الجماعية على المستوى الدولي في السنوات الماضية، فعلى مستوى الألعاب الأولمبية مثلا كانت الرياضات الفردية دوما هي ما يحفظ ماء وجه الرياضة المغربية، مع مشاركات بين الفينة والأخرى لكرة القدم، فيما كانت مشاركات بقية الرياضات الجماعية جد محدودة.

 

FAF
بفضل بنياته التحتية، أضحى المغرب قبلة لاستقبال عدد من المباريات الدولية

 

 

خبير في التدبير الاستراتيجي على رأس الوزارة المسؤولة على الرياضة


بعد جرده لكافة النقاط التي جاء به البرنامج الحكومي (2021/2026) طرح اليازغي تساؤلا: "ماذا بعد هذا التشخيص؟ هل يمكن تنزيل هذه الاستراتيجية؟

شكيب بنموسى سيكون هو الرجل القادر على الإجابة على هذه الأسئلة بعدما تم تعيينه وزيرا للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة. اليازغي بدا متفائلا خلال حديثه عن هذا التعيين حيث قال: "من يشرف الآن على القطاع الرياضي هو رجل معروف بالتدبير الاستراتيجي وسبق أن شغل منصب رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي. هذه الخصال هي ما يحتاجها حاليا هذا المجال."

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع