المزيد
الآن
الناجي: الوضع الوبائي لا يدعو للقلق.. وظهور البؤر الصناعية شرٌّ لا بدّ منه
وطني

الناجي: الوضع الوبائي لا يدعو للقلق.. وظهور البؤر الصناعية شرٌّ لا بدّ منه

أكد مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، أن الوضع الوبائي بالمغرب، لا يدعو للقلق والهلع، بالرغم من تواصل تسجيل بؤر مهنية، بمجموعة من الوحدات الصناعية في مناطق متفرقة بالمغرب.

الخبير في علم الفيروسات، أوضح في تصريح لموقع القناة الثانية أن سبب ارتفاع الحالات المسجلة مؤخراً يرجع إلى ارتفاع تحاليل الكشف التي تقوم بها السلطات الصحية، بعد أن رفعت من عدد التحاليل المسجلة ليتجاوز 26 ألف، وأوضح أن مقارنة الرقم بعدد الحالات اليومية المؤكدة، إيجابيّ جداً، ويثبت أن الوضع متحكم، مشددا على أهمية الرفع من التحاليل.

في نفس الإطار، اعتبر الناجي أن ظهور البؤر مسألة منتظرة بعد استئناف النشاط الاقتصادي والرفع التدريجي للحجر الصحي، مضيفاً أن علينا أن نعي بأن الفيروس يعيش بيننا، وبالتالي علينا التعايش معه، لافتاً: "بعد أن فرض علينا الحجر الصحي من أجل مراقبته وفهمه، نحن من علينا اليوم، التحكم في الفيروس وليس العكس، من خلال التعايش معه، واتخاذ مختلف الاحتياطات الضرورية".

وأوضح المتحدث في تصريحه أن مسؤولية الحفاظ على الوضع مستقراً، بيد المواطنين عبر التزامهم بمختلف الإجراءات والتوجيهات التي تؤكّد عليها السلطات، كون البؤر الصناعية التي تظهر شرٌّ لا بدّ منه، حيث لا يمكننا البقاء دائما بالحجر الصحي، أمام الخسائر الاقتصادية والاجتماعية التي يسببها.

ودعا الناجي المواطنين إلى الالتزام بالتدابير الوقائية، مؤكدّا أن المسؤولية الآن فردية بالنسبة لكل مواطن لتتبع التعليمات الصحية واحترام الإجراءات التي تدعو لها، مشيراً أننا لم نتجاوز بعد مرحلة الخطر ويبقى الوضع رهيناً بمدى الالتزام العام.

في سياق متصل، ثمّن البروفيسور الناجي لجنة التتبع، وعملها طيلة الفترة الماضية، مشيراً أنها حققت نتائج إيجابية طيلة فترة تدبيرها للجائحة.

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع