المزيد
الآن
الخارجية الصينية تعلن استعدادها لمواصلة دعمها للدول العربية وسط جائحة كوفيد-19
فيروس كورونا

الخارجية الصينية تعلن استعدادها لمواصلة دعمها للدول العربية وسط جائحة كوفيد-19

وكالاتوكالات

قالت وزارة الخارجية الصينية، الجمعة، إن الصين مستعدة لمواصلة تقديم الدعم والمساعدة للدول العربية وسط جائحة كوفيد -19.

وأكد وانغ وينبين، المتحدث باسم الوزارة، خلال لقاء صحفي، أن الصين أجرت "تعاونا مثمرا" مع الدول العربية في مكافحة الوباء، وحقق الجانبان "تقدما إيجابيا" في استئناف العمل والإنتاج والتعاون العملي.

وذكر أنه في 23 شتنبر، عقدت الصين وجامعة الدول العربية ندوة عبر الفيديو بعنوان "تجربة الصين في الاستجابة لتأثير كوفيد-19 على الاقتصاد"، بحضور سفير شؤون منتدى التعاون الصيني-العربي بوزارة الخارجية الصينية، وسفير الصين لدى مصر، وممثل الصين الدائم لدى جامعة الدول العربية، والأمين العام المساعد للجامعة، وما يقرب من مائة ممثل عن الأمانة العامة للجامعة، ومنظمات أخرى.

وأوضح أنه خلال الندوة، قدم الخبراء الصينيون بشكل مفصل تجربة الصين المرتبطة بالتنسيق الشامل بين الوقاية من الوباء ومكافحته، وبين التنمية الاقتصادية والاجتماعية، كما أجابوا على أسئلة طرحها الجانب العربي بشأن إجراءات الصين لاستئناف العمل والإنتاج في مجالات التوظيف والتجارة والاستثمار والطاقة والاتصالات والزراعة والصناعات التحويلية.

وأشار إلى أن الجانب العربي أعرب عن شكره للخبراء الصينيين على تشارك تجربتهم، وعن رغبته القوية في تعزيز التعاون مع الصين، معتبرا أن تحول النمو الاقتصادي الصيني من سلبي إلى إيجابي "يجلب ثقة قوية للدول العربية".

وتابع أنه في يوليوز الماضي، ع قد الاجتماع الوزاري التاسع لمنتدى التعاون الصيني-العربي عبر الفيديو، والذي سلط الضوء على التضامن الصيني-العربي في مكافحة كوفيد-19 بالإضافة إلى اتفاقهما على تعزيز العلاقات.

وذكر أن الرئيس الصيني شي جينبينغ شدد، في رسالة تهنئة بعث بها إلى الاجتماع، أنه في ظل الظروف الحالية، يحتاج الجانبان الصيني والعربي أكثر من أي وقت مضى، إلى تعزيز التعاون والتكاتف للتغلب على الصعوبات والتقدم إلى الأمام.

وأكد المتحدث أنه في المرحلة التالية، فإن الصين مستعدة للعمل مع الجانب العربي لتنفيذ إنجازات الاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني-العربي، ومواصلة تقديم الدعم والمساعدة "في حدود قدراتها" للجانب العربي "بما يتوافق مع احتياجاته".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع