المزيد
الآن
التقدم والاشتراكية: حل مشكل الزيادة في الأسعار أول امتحان ستواجهه الحكومة الح...
سياسة

التقدم والاشتراكية: حل مشكل الزيادة في الأسعار أول امتحان ستواجهه الحكومة الحالية مع المغاربة

قال رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النوابإن البرنامج الحكومي المقدم من طرف رئيس الحكومة عزيز أخنوش لم يكن في مستوى الطموح

وأضاف حموني في مداخلته يومه الأربعاء بمجلس النواب للتعليق على برنامج  الحكومة:" فخورون بأن نمارس معارضة بناءة، تقدمية، ديمقراطية، اجتماعية، اقتراحية أساسها استقلالية قرارنا الحزبي. وكونوا على يقين، السيد رئيس الحكومة، بأننا سنكون معارضين حيث ينبغي، للسياسات التي تكون نكوصية، غير عادلة وغير منصفة وتنقض الوعود التي رفعتم سقفها في برامجكم الحزبية، بنفس القدر الذي سنساند فيه السياسات والتدابير التي تتوجه إلى ترسيخ مسارنا الديمقراطي بكل مفاعيله الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية".

وتابع:"تفاجأنا بغياب رؤية برنامجكم الحكومي للمقاصة، في سياق دولي خاص يتسم بارتفاع ثمن الغاز والبترول، وهنا نسائلكم عن الإجراءات التي تنوون اتخاذها حالا لمواجهة آثار الزيادة في أسعار البترول والمواد الأولوية والأساسية وانعكاس ذلك على المستهلك المغربي وعلى الاقتصاد الوطني. وهنا الحكومة ممتحنة، هل ستتضامن كجهاز متجانس ومتماسك لاتخاذ هذا الإجراء أم أنها ستترك المواطن يواجه مصيره إلى حين".

واستطرد حموني:"كما نسجل إغفال برنامجكم الحكومي بشكل نهائي لصندوق التقاعد كمكون أساسي لبلورة ورش الحماية الاجتماعية. ونفس الأمر بالنسبة للمديونية التي بلغت ما يزيد 350 مليار درهم".

وزاد قائلا:"كما أن البرنامج الحكومي لم يتطرق نهائيا إلى التعليم الخصوصي الذي يشكل حوالي 15 % ضمن منظومة التربية والتكوين الوطنية، والذي يجب أن يخضع لمراجعات قانونية وتنظيمية في اتجاه ضبطه ومسايرته لورش التربية والتكوين الوطني".

وواصل حديثه بااقول:"نسائلكم بصدق، ومن باب المسؤولية الوطنية، التي تفرضها علينا مهمتنا النيابية، أن توضحوا لنا كيف ستحققون إحداث مليون منصب شغل، أي بمعدل 200 ألف منصب شغل خلال كل سنة على الأقل، وفي نفس الوقت تتوقعون وتيرة نمو في 4 % سنويا، ونستنتج من هذه المعادلة أن كل “نقطة نمو” ستسمح لنا بخلق 50 ألف منصب شغل، علما أن الاقتصاد الوطني لم يتجاوز في أحسن الحالات إحداث 35 ألف منصب شغل عن كل نقطة نمو، علما أن هذه النسبة تقهقرت إلى ما دون 20 ألف منصب شغل خلال السنوات الأخيرة، والأمر هنا يتعلق بمناصب شغل لائق وليست الموسمية والهشة".

كما سجلنا يضيف حموني غيابا كليا لقضايا مغاربة العالم التي يجب على حكومتكم أن توليها عناية خاصة وأن تعمل على إشراكها سياسيا ليختم قوله:"ولهذه الاعتبارات، ومن موقعنا الطبيعي والمبدئي في المعارضة سنصوت برفض هذا البرنامج".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع