المزيد
الآن
كيف الحال

لحظات الصفاء والهدوء.. كيف نجدها وسط ضغوط الحياة. في "كيف الحال

2m.ma2m.ma

في كل يوم يمر من حياتنا، ومن أولى ساعات الصباح إلى آخر اليوم، نشعر أننا نعيش صراعا لا ينتهي مع الزمن، نركض وراء متطلبات قد لا تكون ضرورية، ونجد أن برنامجنا اليومي مليء بالأمور التي يجب القيام بها، لكننا وسط كل الضغط الذي نعيشه، يجب أن نبحث أو نختلس لحظات هدوء وصفاء، مهما كانت قصيرة، المهم أننا يجب أن نعيشها لأنها مهمة جدا.

الكوتش ربيعة الغرباوي تقترح مجموعة من التقنيات التي تساعدنا على ذلك، نذكر منها:

الذكرى الايجابية: قد تكون على متن سيارتك، وتستخضر ذكريات جميلة او لحظة صفاء، وتتخيلها وكأنك تعيشها.

هناك ايضا البورتريه على الطريقة الصينية، مثلا لو كنت زهرة، أي نوع من الزهوز تتمنى ان تكون، لو كنت لونا، بلدا، طائرا.. الجواب على هذه الأسئلة يخلق إحساسا ينعكس إيجابا علينا.

والألوان هي الأخرى تساعد على الوصول إلى لحظات الصفاء، فإذا تخيلت لونا أزيد من خمس دقائق، يحصل تغير في الدماغ ويكون له هو الآخر انعكاس ايجابي على الإنسان، كيف يتم ذلك؟ الكوتش ربيعة الغرباوي تقدم مزيدا من المعلومات حول هذا الموضوع.

شاهدوا الحلقة كاملة.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع