المزيد
الآن
ياسين عدنان لـ 2m.ma: الحجر الصحي منحني الوقت لكي أعتكف على كتابة نص سردي طويل
ثقافة

ياسين عدنان لـ 2m.ma: الحجر الصحي منحني الوقت لكي أعتكف على كتابة نص سردي طويل

مر على الحجر الصحي الذي أقره المغرب بسبب انتشار فيروس كورونا أكثر من شهرين، هذا الظرف الاستثنائي قد يكون نقمة للبعض بحكم شعورهم بالملل أو الفراغ، فيما يكون نعمة عند الآخرين لأنهم وجدوا في البقاء بالمنزل فرصة جيدة من أجل إعادة النظر في عدة أمور كانوا يغفلونها عن حياتهم اليومية العادية.

موقع القناة الثانية اختار ان يخصص فقرة تحت اسم "يومياتي في الحجر الصحي" في حوار من ثلاثة أسئلة رفقة شخصيات من عوالم الثقافة، السياسة، الرياضة والفن للحديث حول تدبيرهم اليومي للفترة الحالية؛ ومدى تكيفهم والظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم.

وضيف اليوم، الكاتب والإعلامي، ياسين عدنان، كتب عدة مؤلفات أدبية، من بينها: الديوان الشعري "دفتر العابر"، و "رصيف القيامة" و "لا أكاد أرى" ومجموعتين قصصيتين "تفاح الظل" و"فرح البنات بالمطر الخفيف"، ورواية " هوت ماروك".

نص الحوار..

كيف تتعايش مع فترة الحجر الصحي الحالية؟

الحجر الصحي هو واقع حال والتعايش معه من باب الإكراه، مجبر أخوك لا بطل، وكان التساؤل كيف تتفاوض هذا الزمن الثقيل المتاح بوفرة أمامك؟، وأعتقد أن كل شخص يجتهد في كيف يتحايل على هذا الفائض الزمني، بالنسبة لي كشخص مهنته القراءة وجدت بأن ألوذ بالكتاب وبالقراءة أولا وأساسا وهما الحل لي في بداية الحجر الصحي.

كنت في السابق أقرأ من أجل إعداد برامجي التلفزيونية، وأقرأ كتبا بمقصدية لتحضير كما قلت حلقات جديدة من برامجي التلفزيونية، لكنني خلال هذين الشهرين من الحجر وجدت نفسي أقرأ خارج أي التزام مهني، وهكذا تمكنت من أُعدد وأُنوع قراءاتي، وأعود إلى الكتب التي كنت دائما أرغب في قراءتها لكن تمنعني قراءات الإعداد للبرامج التلفزيونية، إذ في هذه المدة طالعت الروايات المترجمة إلى جانب عدد من الأعمال الأدبية الكبرى.

هل ترى أن هذه العزلة، قد تكون دافعا للإبداع والابتكار، خصوصا بالنسبة للمبدعين، من أجل مراجعة أعمالهم والتفكير في أعمال جديدة؟

طبعا هذا ليس فيه شك، حينما بدأ الحجر الصحي لأول مرة صرت مثل ذلك التاجر المفلس الذي لا يجد أمامه في حالة الإفلاس غير أوراقه القديمة يقلب فيها، هكذا عدت إلى مجموعة من تدويناتي الفيسبوكية القديمة التي كنت أكتبها في لحظات ترحال بين البلدان والعواصم لكي ألملمها؛ خاصة أنني وجدت فيها مادة قد تنفع للتجميع في كتاب، فكان هذا أول تمرين على مستوى الكتابة انخرطت فيه طيلة المدة الماضية، ثم فتحت ورشا كتابيا آخر عبارة عن نص سردي طويل حاليا عاكف على كتابته.

واعتبر أن العزل المنزلي منحني فرصة لكي أجدد ذاتي على مستوى الكتابة، فقد كنت دائما أبحث عن إقامات أدبية لكي أخلو فيها إلى ذاتي وأعكف على مشاريعي الأدبية، ورواية "هوت مارك" كتبتها في إقامة أدبية بفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، لذلك مجملا يمكنني القول، أنه حينما أحسست بوطأة وقهر هذا الحجر الصحي حولته إلى إقامة أدبية.  

ماهي الأشياء التي اكتشفتها أو أصبحت تقوم بها بعد المكوث يوميا في المنزل؟

من هذه الأشياء التي أصبحت أقوم بها وهي الدخول إلى المطبخ، خاصة أنني لست من مرتادي المطبخ أو المغرمين بإعداد الأطباق، لذا اكتشفت بأن الدخول إلى المطبخ ليس أمرا سيئا تماما ومحاولة إعداد طبق ما لا يخلو من متعة، أما الجانب الثاني، أنني رجل كثير السفر والترحال ودائم التنقل وهو ما يجسدني في ديواني الشعري "دفتر العابر"؛ ولهذا لم أكن أتصور أنه يمكنني أن أبقى حبيسا في بيتي لشهرين متتاليين، لكن الآن بعد تجربة الحجر المنزلي اكتشفت بأن الإقامة في نفس المكان لمدة تتجاوز الشهرين ليست أمرا سيئا بالحد الذي كنت أتصوره فيما قبل.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع