المزيد
الآن
مزوار يدافع عن أسلوب تسييره للباطرونا
اقتصاد

مزوار يدافع عن أسلوب تسييره للباطرونا

ارشيف

بنبرة شديدة وغير معتادة، دافع صلاح الدين مزوار، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، في ندوة صحفية في الدار البيضاء اليوم الأربعاء، عن طريقة تسييره وأدائه على رأس CGEM، رافضا الانتقادات التي تتهمه بالسعي إلى تثبيت نفوذه داخل الاتحاد واتخاذ القرارات المهمة بطريقة مستبدة دون إشراك باقي الأعضاء.

وانتخب مزوار ماي من العام الماضي بالأغلبية رئيسا للاتحاد العام لمقاولات المغرب في أعقاب ولايتين للرئيسة السابقة مريم بنصالح شقرون، الا أن بعض الخطوات التي أقدم عليها كقرار إعادة تشكيل مجلس الإدارة بزيادة أعضاء جدد، ألقت بظلال من الشك حول أسلوب تسييره، كما دفعت بعض أعمدة الاتحاد إلى الانسحاب.

وبدا مزوار خلال الندوة الصحفية حازما ودافع عن قراره توسيع تمثيلية مجلس الإدارة، في إشارة إلى الانتقادات حول عدم توافق قرار زيادة أعضاء مجلس الإدارة مع الوضع القانوني للاتحاد، مؤكدا أن القوانين التي تؤطر حاليا الاتحاد متجاوزة في شكلها وأسلوبها،، داعيا إلى ضرورة تغييرها من أجل تجديد النخب ومواكبة الظرفية الراهنة التي تشهد تغييرات مستمرة.  

وتطرق مزوار إلى استقالة أحمد رحو، الرئيس المدير العام للقرض العقاري والسياحي، والنائب الأول للرئيس، والتي قرأها البعض على أنها احتجاج على طريقة تسييره،  قائلا إنه ليس في موضع يسمح له بالتكهن بالأسباب التي دفعته إلى الانسحاب، لكن يجب احترام رغبات الجميع، وبأن الاستقالات شيء طبيعي في المنظمات.  

وبخصوص تمويل نقابة الاتحاد الذي كان أيضا موضع انقسام بين الأعضاء، أوضح مزوار أن تمويلها يتم عن طريق مانحين، مشيرا أن الاتحاد توصل بعشرين مليون درهم من محتضنين، وبأن "كل شيء شفاف ولا يطلب من أي شخص الدفع من جيبه".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع