المزيد
الآن
مربو الأغنام والمواشي لـ 2M.ma: الكسابة عاشوا أزمة كبيرة خلال الجائحة والقطيع...
عيد الأضحى

مربو الأغنام والمواشي لـ 2M.ma: الكسابة عاشوا أزمة كبيرة خلال الجائحة والقطيع متوفر لعيد الأضحى

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

استعدادات عيد الأضحى متواصلة من طرف وزارة الفلاحة والصيد البحري، حيث أعلنت في بلاغ لها، أنه خلال هذه السنة تم ترقيم أزيد من 8 ملايين رأس من الأغنام والماعز، وفي المقابل يبدي الكسابة ومربو المواشي تخوفهم من مشكل التسويق في ظل عدم فتح بعض الأسواق الأسبوعية في وجههم بسبب الظروف الصحية الحالية.

في هذا السياق، أكد طارق بنحمو، كساب بقلعة السراغنة، أنه هناك وفرة في قطيع المواشي والأغنام لهذا العيد على الرغم من الظروف الاستثنائية بسبب الجائحة.

وتطرق بنحمو، في اتصال هاتفي لموقع القناة الثانية، إلى المشاكل التي يعاني منها الكسابة خلال هذه السنة، وقال إن "عددا من الفلاحين يعانون من الأزمة إذ أنهم لا يزالون يتوفرون على قطيع السنة الماضية وبينما كانوا يحاولون صرف مواشيهم حلت أزمة كورونا وما تلاها من إجراءات الحجر الصحي".

"الأسواق الأسبوعية هي الوجهة الرئيسة التي يمكن أن نُوزع ونبيع فيها سلعنا، لكن مع الجائحة توقف كل شيء، وهذا ما أثر كثيرا على المهنيين" يقول ذات المتحدث، ثم واصل: "الفترة الأخيرة عرفت ارتفاعا في أثمنة علف المواشي، فرغم الدعم الذي قدمته الدولة إلا أنه يبقى غير كاف" يورد المتحدث ذاته.

وشدد المتحدث ذاته، على أن "السنة الماضية لم يحققوا أرباحا خلال عيد الأضحى، وهذه السنة متخوفون من أن يقع نفس السيناريو خاصة أن الزبناء غير قادرين على التنقل إلى الضيعات من أجل الشراء".

وفي سياق متصل بالحالة الصحية للقطيع الوطني، أكدت وزارة الفلاحة والصيد البحري، أنه في حالة جيدة، ويتم تتبعه عن قرب بمجموع التراب الوطني من طرف المصالح البيطرية لأونسا بتعاون مع الأطباء البياطرة الخواص والسلطات المحلية، مشيرة أنه على المستوى االقتصادي، يشكل عيد الأضحى فرصة لتحسين الدخل المالي للفلاحين الذين تشكل تربية الماشية الصغيرة مصدرا رئيسيا لعيشهم، خاصة في المراعي الكبرى.

وأوضحت الوزارة، أن هذه الموارد المالية تساهم في تنشيط الأنشطة الاقتصادية بالعالم القروي، حيث يبلغ متوسط رقم المعاملات التجارية لأضاحي بمناسبة عيد الأضحى ما يتجاوز 12 مليار درهم، يتم تحويل معظمها إلى المناطق القروية، مما يسمح للفلاحين بتغطية نفقات الأنشطة الفلاحية الأخرى، ولا سيما الاستعدادات للموسم الفلاحي القادم. 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع