المزيد
الآن
مدارس عتيقة تستقبل الطلبة بعد أن خضعت لأشغال الترميم والتجديد
مجتمع

مدارس عتيقة تستقبل الطلبة بعد أن خضعت لأشغال الترميم والتجديد

وكالاتوكالات

تعرف كل من مدرسة الصهريج ومدرسة السباعيين والمدرسة المصباحية والمدرسة المحمدية ومدرسة الصفارين التي خضعت لأشغال الترميم والتجديد تحت إشراف وكالة التنمية ورد الاعتبار لمدينة فاس في الفترة الأخيرة، حيوية متجددة تتجلى على الخصوص في استقبال الطلبة واحتضان مسالك للتكوين لما بعد الباكالوريا فضلا عن مساهمتها في انعاش السياحة الثقافية.

وجاء إصلاح هذه المدارس الخمس العتيقة ذات القيمة التاريخية الكبيرة، في إطار برنامج ترميم وإعادة تأهيل المآثر التاريخية للمدينة العتيقة بفاس (27 معلمة)، الذي رصد له غلاف مالي قدره 285,5 مليون درهم.

وقد وقعت اتفاقية ترميم وإعادة تأهيل المآثر التاريخية في 4 مارس 2013، بين كل من وزارات الداخلية، والأوقاف والشؤون الإسلامية، والاقتصاد والمالية، والسكنى وسياسة المدينة، والثقافة، ووزارة الصناعة التقليدية، وولاية جهة فاس بولمان، والجماعة الحضرية لفاس، وجماعة مشور فاس الجديد، ووكالة التنمية ورد الاعتبار لمدينة فاس.

وأصبحت المدارس الخمس العتيقة تابعة لجامع القرويين (جامعة القرويين) حسب معطيات رسمية صادرة عن هذه المؤسسة، حيث أن الدراسة بهذه المدارس التاريخية التي يعود أقدمها إلى القرن الثالث عشر ميلادي، يكون على مستويين المستوى الأول هو عالمية التعليم النهائي العتيق، يتابع الدراسة فيها الطلبة الحاصلون على شهادة الباكالوريا لمدة ثلاث سنوات وتتوج بشهادة العالمية، والمستوى الثاني هو سلك العالمية العليا ويدرس فيه الطلبة الحاصلون على شهادة الباكالوريا زائد خمس سنوات، وهذا السلك هو أساس التغيير الذي عرفته جامع القرويين أي في هيكلتها التربوية البيداغوجية.

وهناك مستوى ثالث للدراسة بمدرسة الصهريج، يدرس بها سلك التكوين في فن الخط عبر سنتين، ويتابع الطلبة تعليمهم في كل ما يتعلق بالخط والزخرفة. وعند ازدياد أفواج الدراسة بالمدرسة استعانت جامع القرويين بمدرسة السباعيين لتدريس الطلبة بها فن الخط.

وتمت إعادة تأهيل المدارس العتيقة من أجل احتضان المسالك الدراسية من جهة، وإيواء جزء مهم من الطلبة من جهة ثانية، حيث أن مدرسة الصفاريين والمدرسة المحمدية يدرس فيها سلك العالمية العليا كما يقطن فيها الطلبة للسلكين معا: العالمية العليا والعالمية العادية.

وستتحول المدرسة المحمدية التي يعود تأسيسها إلى القرن الماضي، إلى إدارة جامع القرويين (عمادة الكلية). وبالإضافة إلى المدارس الخمس العتيقة استعانت إدارة جامع القرويين بالمدرسة البوعنانية من أجل إيواء بعض الطلبة الذيت يتابعون الدراسة بالمدارس الخمس العتيقة التي أعيد تأهيلها.

وتأسست مدرسة الصفارين في القرن 13 ميلادي، وأعيد ترميمها بمبلغ قدره ثمانية مليون درهم. وقد بنيت من طرف السلطان أبو يوسف يعقوب. وتعتبر هذه المعلمة أول مدرسة بنيت في العهد المريني، كما تشهد على ذلك هندستها الفريدة وقاعة الصلاة المرتفعة بالنسبة للفناء، حيث تنفرد مدرسة الصفارين بصومعتها المتميزة.

وأعيد ترميم المدرسة المحمدية بمبلغ قدره 6 مليون درهم في عهد جلالة المغفور له الملك محمد الخامس. وقد شيدت هذه المدرسة في نهاية القرن 13 ميلادي، وكانت المدرسة المحمدية مرفقا لمدرسة الصفارين خلال القرن الثالث عشر حسب شهادات بعض الباحثين المعاصرين.

وأنشأت مدرسة الصهريج في القرن 14 ميلادي، على يد السلطان المريني أبو الحسن، وتوجد هذه المدرسة قرب مسجد الأندلس، واقتبست اسمها من الصهريج الذي يضفي إلى جانب العناصر الفنية جمالية الفن الأندلسي على هذه الجوهرة الفريدة.

وأحدثت مدرسة السباعيين في القرن 14 ميلادي، على يد السلطان أبو الحسن المريني، وكانت هذه المدرسة تعرف في عهدها ب"المدرسة الصغرى"، وكذا بتعليمها القراءات السبع للقرآن الكريم.

وأنشأ نفس السلطان بالمنطقة الشمالية لمسجد القرويين، المدرسة المصباحية التي أعيد ترميمها بمبلغ قدره 15,3 مليون درهم، وقد أطلق على هذه المدرسة اسم "مدرسة الرخام" و"مدرسة النافورة"، واستمدت اسمها من العالم الأول مصباح اليسلوتي الذي درس بها العلوم الدينية، ويشهد المؤرخون بأن السلطان العلوي المولى رشيد كان يتابع دراسته فيها.

وعلى مر التاريخ، تميزت مدارس فاس العتيقة لعصور طويلة بجمعها بين العلم ونشر العلوم الدينية واستقطاب طلبة العلم من جميع بقاع العالم كما تميزت بمعمارها البديع والراقي.

وتعتبر هذه المدارس العتيقة صورة لهوية حضارية عريقة، تشكل واجهة للتراث الثقافي والتاريخي لمدينة فاس التي يعود تأسيسها لأكثر من 12 قرنا على يد المولى ادريس. وهي عامل رئيس في يساق العمل من أجل إعادة تنشيط السياحة الثقافية بالمدينة

السمات ذات صلة

آخر المواضيع