المزيد
الآن
مخاريق ينتقد تغيب الحكومة للنقابات الأكثر تمثيلية في لجنة اليقظة الاقتصادية
سياسة

مخاريق ينتقد تغيب الحكومة للنقابات الأكثر تمثيلية في لجنة اليقظة الاقتصادية

انتقد الميلودي مخاريق، الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، عدم إشراك النقابات العمالية في لجنة اليقظة الاقتصادية، المشرفة على تدبير تداعيات كورونا.

وأوضح مخاريق، في تصريح هاتفي لموقع القناة الثانية، قائلا: "من غير المعقول أن تكون الحركة النقابية غير ممثلة وغائبة في هذه اللجنة، بينما تضم ممثلي أرباب العمال (الباطرونا)"، مشددا على "أن اللجنة الاقتصادية تتخذ قرارات تهم بالدرجة الأولى الأجراء".

وأكد مخاريق، أن "نقابته نبهت في اجتماعها مع العثماني إلى ضرورة استشارة الحكومة للنقابات الأكثر تمثيلية قبل اتخاذ القرارات التي تهم الموظفين والأجراء"، معتبرا أنه "في الآونة الأخيرة اتخذت الحكومة مجموعة من القرارات؛ ومنها ما يتعلق بمنشور تجميد الترقيات في القطاع العام بدون أدنى استشارة للنقابات".

وواصل مخاريق، حديثه، قائلا: إن "قرار تجميد الترقيات نرفضه لأنه لا يخدم مصلحة البلاد"، وأضاف: "لو استشارت معنا الحكومة لأعطيناها مجموعة من الاقتراحات في هذا الشأن"، مؤكدا، "في هذه الظرفية الحالية لا يجب على الدولة أن تعمل بالمفهوم المحاسباتي، وإنما بتغليب قيم التماسك الاجتماعي والتضامن بين كل الشرائح المجتمعية لتجاوز هذه المرحلة".

ونوه الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، بإجراء الدعم المؤقت عن فقدان الشغل الذي منحته لجنة اليقظة للأجراء الذين فقدوا عملوهم في هذه الفترة والمصرح بهم في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وهو تعويض شهري قدره 2000 درهم في شهر مارس الماضي، واصفا إياه بـ "الإجراء الجيد"، وتساءل في نفس الوقت: "ما مصير الأجراء الآخرين غير المصرح بهم في شهر فبراير وعدم استفادتهم من هذا الدعم؟".

وشدد مخاريق، قائلا: "لا يجب أن يستغل أرباب العمل الظرفية الراهنة لتسريح العمالات والعمال في القطاع الخاص، لذلك ألحينا على رئيس الحكومة بوجوب إشراك الممثلين عن الحركة النقابية والاستشارة القبلية في كل القرارات، وهذا ما لتزم به رئيس الحكومة"، يورد الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، مبرزا في الوقت ذاته: "سنعمل على متابعة وضعية العمال من خلال لجان ثنائية مع الحكومة والحركة النقابية وتطورات سوق الشغل وكل الإجراءات المتعلقة به".

وبخصوص إلغاء مباريات التوظيف العمومية، وحاجة القطاع الصحي إلى موارد بشرية لتجاوز هذه الظرفية الصحية الحساسة والخصاص المسجل في فئة الأطباء والممرضين، طالب مخاريق الحكومة بـ"إيجاد طرق معينة لاجتيازها ولو عن بعد"، معتبرا أن أصحاب الوزرة البيضاء هم في الصفوف الأمامية لمواجهة الفيروس، لذا يجب أن يكون تزويد المستفيات بالأطر الطبية ضمن أولويات هذه المرحلة.

وختام تصريحه، جدد مخاريق تأكيده أن القطاع النقابي سيواصل تعبأته والتزامه بالتدابير الاحترازية من أجل مواجهة تداعيات تفشي وباء كورونا، وتقوية روح التضامن بين مختلف شرائح المجتمع المغربي، للخروج البلاد من هذه الجائحة". 

وكان سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، عقد لقاء أول أمس الاثنين، لقاء مع ممثلي المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية، خُصص لمدارسة مستجدات الوضعية الوطنية المرتبطة بجائحة كورونا، وبالإجراءات التي تباشرها الحكومة للتصدي لهذا الوباء ومعالجة تداعياته.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع