المزيد
الآن
مخاريق يكشف لـ2M.ma أبرز مطالب النقابات خلال لقاءها مع الحكومة والمقاولات
وطني

مخاريق يكشف لـ2M.ma أبرز مطالب النقابات خلال لقاءها مع الحكومة والمقاولات

في إطار جولة جديدة للحوار الاجتماعي ثلاثي الأطراف، اجتمع اليوم رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، برئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب والأمناء والكتاب العامين للمركزيات النقابية الأكثر تمثيلية.

وخصّص الاجتماع، حسب بلاغ للحكومة، للحوار حول الشروط الكفيلة بإنجاح استئناف الأنشطة الاقتصادية واستئناف العمل بالمقاولات، للحفاظ من جهة على حقوق الشغيلة وعلى مناصب الشغل، ومن جهة أخرى لإنعاش إنتاج السلع وتقديم الخدمات وتقوية المقاولة الوطنية والحفاظ على تنافسيتها.

الأمين العام لنقابة الاتحاد المغربي للشغل، ميلودي موخاريق، كشف في تصريح لموقع القناة الثانية أن اللقاء شهد، تقديم رئيس الحكومة لعرض تقديمي تناول فيه الوضعية الوبائية والاقتصادية للمملكة، وتم التطرق لمجموعة من المواضيع المتعلقة بواقع الشغل والظروف الاقتصادية الراهنة في ظل أزمة انتشار "كورونا".

وأورد الأمين العام أن النقابة، طرحت مجموعة من المطالب؛ أهمّها إلحاحية تمديد الدعم المادي للأجراء الذين يقدّر عددهم بـ600 ألف، لأشهر يوليوز وغشت وشتنبر، لكونهم يعيشون ظروف صعبة، ستتفاقم بالتزامن مع عيد الأضحى وبعده الدخول المدرسي المقبل.

وتابع المتحدث أن نقطة عودة الأجراء المتوقفون عن الشغل إلى عملهم بالقطاع الخاص، شكّلت مطلباً مهمّاً، مشيراً أن نقابته طالبت الحكومة باعتماد استراتيجية لانعاش الاقتصاد وإعادة نشاط المقاولات المتوقفة، مبرزاً أن التحفيزات التي قدّمتها الحكومة للمقاولات تبقى مهمّة، وينبغي أن استثمارها للحفاظ على مناصب الشغل.

وبخصوص طلب الاتحاد العام لمقاولات المغرب بتأجيل اتفاق الرفع من الحد الأدنى للأجور بـ5 بالمئة، كشف مخاريق أن موقف النقابات ثابت، موضحاً أن هذا الاتفاق جاء نتيجة لتوافقات وحوار، ويجب تطبيق.

وأوضح الأمين العام لنقابة "UMT"، أن مقدار هذه الزيادة، يبقى بسيطاً، ولا يشكل فرقاً مهمّاً بالنسبة لبعض المقاولات، مشيراً أن هذه الأخيرة ليست كلها متضررة من أزمة "كورونا" بل إن هناك من بينها من استفادت وراكمت أرباحاً خلال الأشهر الماضية.

وكشف مخاريق أن رئيس الحكومة، أكد خلال الاجتماع أنه سيدرس كل المقترحات التي تمّ التقدّم بها، وسيقدم أجوبة الحكومة بعد 10 أيام، وأضاف المتحدث أن النقابة طالبت أيضاً بفتح حوارات قطاعية وجهوية، للتعرف عن قرب على مشاكل لن يتم حلّها بشكل مركزي.

وسبق لرئيس الحكومة، أن عقد على مدى ثلاثة أيام 6 و7 و8 يوليوز 2020، مجموعة من اللقاءات مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب والمركزيات النقابية الأكثر تمثيلية في إطار الإعداد لجولة اليوم من الحوار الاجتماعي ثلاثي الأطراف.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع