المزيد
الآن
صباحيات

نصائح حول ارتداء الكمامات والتواصل مع الآخرين مع استعمالها.. في "صباحيات"

دوزيمدوزيم
آخر تحديث

ارتداء الكمامة في حياتنا اليومية هو سلوك جديد لم نكن مستعدين له، وهو أمر نلاحظه عند عدد من الناس الذين لم يتأقلموا بعد مع الوضع الجديد، ويجدون صعوبة في التواصل وهم يضعون الكمامة.

تفسر الدكتورة لبني بوحولي هذا الأمر بتغير تصورنا للتواصل والطريقة التي تعودنا عليها، فالدماغ مبرمج على ترجمة النظرة والسلوك قبل محتوى الكلام، حيث إن الرضيع يتعرف ويتجاوب مع النظرة أولا، ثم مع تعابير الوجه قبل أن تأتي مرحلة الكلام، ويتعلم مع مرور الوقت أن يمزح بين كل هذه الأمور.

اليوم، أصبح للنظرة دور مهم في التواصل، لذلك ينبغي أن نركز عليها ونعطيها اهتماما كبيرا عند وضع الكمامة حتى نمرر الرسالة بشكل واضح، هناك أيضا الحاجبان والتجاعيد التي تظهر جانب العينين عندما نبتسم، وكلها تساعد على التواصل بشكل أفضل.

حركات اليدين والتكلم ببطء مع نطق الحروف بوضوح ورفع الصوت عند الحديث مع الأشخاص المسنين، هي أيضا من النقط التي يجب أن نأخذها بعين الاعتبار عندما نتواصل مع الآخرين ونحن نرتدي الكمامة. المزيد من النصائح في الفيديو التالي.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع