المزيد
الآن
كريمو لـ2M.ma: حصلت على دبلوم "التدبير الرياضي" خلال الحجر الصحي
رياضة

كريمو لـ2M.ma: حصلت على دبلوم "التدبير الرياضي" خلال الحجر الصحي

تعتبر فترة الحجر الصحي التي فرضها فيروس كورونا في المغرب فرصة مواتية بالنسبة للرياضيين من أجل مراجعة العديد من الأوراق، سواء تعلق الأمر بالممارسين للرياضات أو بالأطر المشرفة عليها، وذلك أخذا بعين الاعتبار أن الفترة العادية تجعل جدولهم الزمني جد ضيق. اللاعب الدولي السابق، ميري كريمو، والذي حول تركيزه منذ سنوات عديدة لمجال التكوين كشف لموقع القناة الثانية عن كيفية تدبيره للمرحلة الحالية.

 

"أن أكون ملزما بعدم مغادرة البيت هذا لا يعني التخلي عن الاهتمامات التي تشغلنا في الأيام العادية، كرة القدم بكافة جوانبها مازالت تحيط بي منذ بداية الأزمة الحالية." ميري كريمو واصفا وضعه للموقع.


وبدا كريمو في حديثه مع الموقع سعيدا بمنجزاته خلال فترة الحجر الصحي، خاصة وأنه نجح قبل أسابيع قليلة في الحصول على دبلوم التدبير الرياضي من مركز "CDES". 
كريمو قال بهذا الخصوص: "اجتزت هذا الامتحان رفقة 7 أطر مغربية بعدما درسنا لمدة 18 شهرا. إنها السنة الثانية على التوالي التي تبرم فيها جامعة الكرة المغربية شراكة مع هذه المؤسسة. أتمنى حقا أن ننجح في مساعدة الأندية الوطنية عن طريق هذا التكوين."


وأضاف كريمو أن المرحلة الحالية فرصة أيضا لقضاء مجموعة من المآرب التي كان يعجز عنها في الفترة الماضية بسبب ضيق الوقت، مشيرا إلى أن برنامجه اليومي يتوزع بين ممارسة الرياضة، مساعدة الأسرة الصغيرة على شؤون المنزل والتواصل مع الأصدقاء التي لم تكن تتح الظروف سابقا قضاء وقت أطول معهم.

 

وأشار الدولي السابق إلى أنه حاول استغلال الأسابيع الأخيرة من أجل عقد لقائات مع زملائه في مجال التكوين، وذلك بغية إعداد خطة سيتم اقتراحها على الوزارات الوصية من أجل السماح لأكاديميات التكوين باستعادة أنشطتها.


وأضاف كريمو، الذي يمتلك مدرسة لتكوين الصغار، أن المقترح الذي تم التقدم به يشمل العديد من النقاط من بينها قدرة المدارس على تدريب الصغار على شكل خمس مجموعات تضم كل واحدة 10 لاعبين، إلى جانب توفير أخصاء نفسيين طيلة الأسابيع الأولى.

 

ودعا كريمو في الأخير المغاربة إلى مواصلة ممارسة الرياضة خلال الفترة الحالية، وذلك بغية الحفاظ على الاستقرار الصحي والنفسي للأفراد.

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع