المزيد
الآن
كان يامكان

قصبة بولعوان... هندسات منسية-شاهدوا الحلقة كاملة من "كان يامكان"

دوزيمدوزيم

نواصل في هذا العدد جولتنا في قصبة بولعوان رفقة عبد الرحيم تافنوت وضيفه أبو القاسم الشبري، مدير مركز دراسات وأبحاث التراث المغربي البرتغالي.

تقع هذه القصبة على بعد حوالي 70 كيلومترا عن مدينة الجديدة، يعود تأسيسها إلى فترة حكم مولاي إسماعيل، وقد بنيت سنة 1710 على أحد أجمل وأعقد التواءات نهر أم الربيع، وهناك اختلاف بين المؤرخين حيث يرى بعضهم أنها شيدت على أنقاض قصبة تعود إلى القرن الثاني عشر، وآخرون يرون أن مولاي اسماعيل حوّل مقر هذه القصبة، وبنى قصبة بولعوان التي لا تزال صامدة إلى اليوم.

يتحدث الشبري في هذا العدد عن التأثير المتبادل بين المغاربة والبرتغاليين، ويقول إن البرتغاليين عندما احتلوا مناطق من المغرب، أدخلوا نمطا جديدا في الهندسة المعمارية، وفي نفس الوقت تأثروا بالمعمار المغربي، ويمكن أن نلمس التأثير البرتغالي أكثر في العهد السعدي، وقد كان وليد الحاجة حيث بزرت أهمية الأسوار الضخمة التي يمكن أن تصمد أمام ضربات المدافع، وأيضا الأبراج التي تسمح بحمل الأسلحة للدفاع ضد هجمات الأعداء.

الشبري يقدم أيضا شروحا حول تصميم قصبة بولعوان، واقتراحات لإعادة ترميم هذه القصبة بشكل يسمح باستقطاب السياح ويعيد الاعتبار لهذه المعلمة التاريخية. شاهدوا هذا العدد من برنامجكم التاريخي "كان يامكان".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع