المزيد
الآن
صباحيات

قاعدة من ذهب.. من العادات الصغيرة جدا يبدأ التغيير

دوزيمدوزيم

يود كثير من الناس أن تصبح القراءة عادة يومية، لقد اتخذوا قرار البدء في قراءة الكتب منذ زمن، لكنهم لم يبدأوا بعد، فما السبب؟.

تشرح الكوتش منى الصباحي هذا الأمر وتقول إننا عندما نفكر في اكتساب عادة جديدة، نضع هدفا كبيرا، فيتعامل معه الدماغ على أنه شيء مخيف وفيه مجهود، ويحاول حمايتنا، ونحن عندما نضع هذا الهدف الكبير لا نعرف كيف نتعامل معه، ومن أين نبدأ فندخل في دوامة التسويف. ما العمل إذن؟.

عندما نرغب في التعود على القراءة او اكتساب أي عادة أخرى، ينبغي أن نبدأ بالعادات الصغيرة جدا، لأن لها تأثيرا كبيرا على حياتنا، فبدل أن نقرر منذ الوهلة الأولى قراءة عدد مهم من الصفحات أو تخصيص ساعة أو ساعتين في اليوم، نكتفي بصفحة واحدة فقط كل يوم والبقية ستأتي لاحقا، فمع مرور الوقت، سنجد أننا نقرأ عدة صفحات ونمضي وقتا أطول دون ان تشعر بذلك.

هذا الأمر يمكن ان نطبقه على الرياضة أيضا، فعندما يقرر شخص ما ممارسة الرياضة، يعقد الأمور أكثر من اللازم، ويضع أمامه مجموعة من العوائق من بينها اقتناء الملابس الرياضية أو الانخراط في إحدى القاعات الرياضية وغيرها من المتطلباب، في حين انه يمكن ان يبدأ بالمشي لمدة 5 دقائق يوميا إلى أن تصبح عادة لا يتخلى عنها. المزيد من التفاصيل في فقرة " للأحسن" لهذا العدد. شاهدوا الفيديو.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع