المزيد
الآن
في يومها العالمي .. الرقابة الاكترونية بين حماية أمن المجتمع واحترام خصوصية ا...
مجتمع

في يومها العالمي .. الرقابة الاكترونية بين حماية أمن المجتمع واحترام خصوصية الأفراد

آخر تحديث

أصبح الانترنت جزءا لا يتجزأ من حياتنا اليومية ومتنفسا للتعبير عن واقعنا المعيش، غير أنه قد يصبح سببا في توقيف مجموعة من مستخدميه ومتابعتهم قانونيا، بسبب ما يعرف بالرقابة الالكترونية، وهو ما دفع بمنظمتي "صحفيون بلا حدود" و"العفو الدولية" إلى تخصيص يوم عالمي لمناهضة تقييد حرية الانترنت والذي يصادف سنويا يوم الـ12 من شهر مارس، لكن ما هو الحد الفاصل بين التضييق والحماية الالكتروني؟

في هذا الإطار أكد مروان حرماش، خبير في الشبكات الاجتماعية والإعلام الجديد أن "الدولة مطالبة بحماية أمن المجتمع لكن في ظل احترام حقوق الإنسان ودون انتهاك خصوصية الأفراد"، مشيرا في تصريح لموقع القناة الثانية أنه "مع تفشي ظاهرة الإرهاب أصبحت الدولة مضطرة إلى إعطاء الأولوية لحماية أمن المجتمع على خصوصية الأفراد وهو ما خلق نقاشا عالميا".

وأضاف حرماش أن "الترابط بين خصوصية الأفراد وأمن المجتمع يتطلب خلق حكامة أمنية تواكب عمل الجهات المخول لها القيام بالرقابة وذلك من أجل الحرص على احترامها لخصوصية الأفراد"، مشيرا إلى أن "الحقوق الرقمية مهمة شأنها شأن باقي الحقوق الاقتصادية، البيئية والاجتماعية".

يشار إلى أن محرك جوجل كان قد كشف في تقريره الأخير حول الدول الذي تطلب بيانات عن مستخدمي الانترنت بأن "الحكومة المغرب لم تقدم أي طلب للحصول على بيانات خاصة بالمستخدمين المغاربة"، في حين قامت حكومة الولايات المتحدة بطلب 16.823 طلبا للكشف عن بيانات تهم أزيد من 33.700 حساب ، وهو ما يعد ارتفاعا عن 13.682 طلبا خلال النصف الثاني من عام 2016.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع