المزيد
الآن
فرحة الباكالوريا تدخل بيوت الناجحين والشبكات الاجتماعية تتحوّل لفضاء للاحتفال
تعليم

فرحة الباكالوريا تدخل بيوت الناجحين والشبكات الاجتماعية تتحوّل لفضاء للاحتفال

شكّل اليوم الأربعاء، موعد الإعلان عن نتائج السنة الثانية باكالوريا، حدثاً مميزاً ستخلده ذاكرة أزيد من 169 ألف ممتحناً وعائلاتهم، بعد نجاحهم في امتحانات باكالوريا 2020، التي وسمتها ظروف وسياقات خاصة مرتبطة بانتشار فيروس "كورونا".

ومنذ ساعات صباح اليوم الأولى، مع بدأ الإعلان عن نتائج الامتحان، انطلقت بعدد من بيوت الدار البيضاء، زغاريد وأهازيج الفرح والاحتفاء، كما انتقلت الاحتفالات إلى منصات التواصل الاجتماعي، التي كانت فضاءً للإعلان عن خبر النجاح وتبادل التبريكات والتهنئة بين الناجحين وأقربائهم.

وتعدّ فرحة الحصول على الباكالوريا طقساً سنوياً خاصاً، يتكرّر كل سنة بين مختلف الأجيال؛ أمام الترقب والأحاسيس التي تطبع مرحلة الإعلان عن النتائج، والأبعاد الرمزية والمعنوية التي اكتساها هذا الامتحان مجتمعياً على مرّ العقود.

حمزة شاب من جهة درعة تافيلالت، توفّق في اجتياز اختبار الباكالوريا، شعبة العلوم الطبيعية، قال إن فرحة النجاح "لا توصف، خصوصا، والظروف التي رافقت الموسم الدراسي الحالي"، وأضاف أن أزمة كورونا، رافقتها صعوبات خلال فترة الاستعدادات، أمام الإغلاق التام وفرض الحجر المنزلي، مما لم يسمح لنا بالاستعداد رفقة أساتذتنا وزملاء الدراسة".

وأضاف حمزة ذو 18 سنة في تصريح لموقع القناة الثانية أن نجاحه أدخل الفرحة إلى قلوب أسرته الصغيرة، موضحاً أنها عاشت معه ضغوطات الفترة الماضية، مما جعل الفرحة مضاعفة، كما تمنى التوفيق لأصدقائه الذين لم يوافقهم الحظ في الموسم الجاري.

من جانبها أوضحت خديجة، تلميذة تجاوزت اختبارات الباكالوريا بميزة حسن جداً أنها سعيدة بالنجاح وتفوقها على صعيد مؤسستها بالدار البيضاء، كاشفة: "نال مني الخوف خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة مع ترقب، الإعلان عن النتائج، أنا فرحة بالنجاح وبتشارك هذه السعادة مع والديّ وأصدقائي"، وأضافت أنه "الآن ستبتدئ تحديات جديدة في مسار تحصيلي العلمي خلال المرحلة الجامعية، أتمنى أن أتوفّق فيها أيضا".

وعلى إثر الاعلان على نتائج الدورة العادية لامتحان البكالوريا، وجّه سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، في شريط فيديو رسالة موجهة إلى التلاميذ والأمهات والآباء وجميع الأطر التربوية والإدارية، هنأ ضمنها الناجحين وتمنى الحظ السعيد للمستدركين.

وتقدم أمزازي، في الفيديو الذي نشره على صفحته الرسمية على "فيسبوك"، بـ"الشكر والامتنان للأساتذة والمفتشين ورؤساء المؤسسات التعليمية وكافة الأطر التربوية والإدارية، بالإضافة إلى السلطات المحلية والأمنية والصحية، وجميع من ساهم في إنجاح هذا الاستحقاق الوطني الهام".

 

وأعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، أن عدد الناجحين الممدرسين بالتعليم العمومي والخصوصي في الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا 2020، بلغ 196.664 ناجحة وناجحا، بنسبة نجاح بلغت %63,08 مقابل %65,55 في نفس الدورة لعام 2019.

 

وأضافت الوزارة، وفق بلاغ صحفي لها، توصل موقع القناة الثانية بنسخة منه، أن نسبة الإناث شكلت 55,75 المائة من مجموع الناجحات والناجحين الممدرسين، مضيفة، أنه بلغ عدد الحاصلين على ميزة لدى الممدرسين 102.882 بنسبة 52,30 بالمائة من المجموع.

وتابع المصدر ذاته، أن نسبة النجاح بلغت لدى الممدرسين في قطب الشعب العلمية والتقنية 64,58 بالمائة من مجموع الحاضرين في اختبارات هذه الشعب.

أما في قطب الشعب الأدبية والأصيلة، فقد بلغت هذه النسبة 61,33 بالمائة من مجموع الحاضرين في اختبارات هذه الشعب.

وبالنسبة للمسالك الدولية للبكالوريا المغربية، تضيف الوزارة، فقد بلغت نسبة النجاح %85,64، فيما بلغت بالنسبة لمسالك البكالوريا المهنية  %54,2 من مجموع الحاضرين في اختبارات هذه المسالك.

 

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع