المزيد
الآن
ضد التعاقد وعدم فتح أسلاك الماستر.. الممرضون يعودون للاحتجاج والإضراب
صحة

ضد التعاقد وعدم فتح أسلاك الماستر.. الممرضون يعودون للاحتجاج والإضراب

هشام بوعليهشام بوعلي

استنكرت حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب "بشدة" ما أسمته "ضرب مكتسب المعادلة العلمية بعدم فتح أسلاك الماستر للسنة الثانية على التوالي"، محذرة من "عرقلة تطور علوم التمريض وتقنيات الصحة وحرمان المواطنين المغاربة من الاستفادة من خدمات صحية ذات جودة".

ونددت الحركة بلاغ لها، "مواصلة تعطيل كم هائل من الممرضين وتقنيي الصحة الخريجين"، حيث طالبت بالتوظيف بعيدا عن سياسة التعاقد التي وصفتها بـ"التخريبية" ، مشيرة أن الموسم المقبل سيعرف "نضالا قويا حتى تحقيق كافة المطالب المشروعة."

وسجلت حركة الممرضين وتقنيي الصحة "تعثر" الحوار القطاعي بوزارة الصحة بعد سلسلة من الجلسات "البروتوكولية" بين الفرقاء الاجتماعيين والوزارة الوصية، "لم تخط فيه  أي خطوة تبيانا لإيجاد حلول حقيقية ومنصفة للمشاكل القطاعية"، موردة أنه  "بدل إلانصات لصوت الطبقة العاملة المتظاهرة والبحث عن حلول منصفة لمختلف المطالب الشروعة، تستعد الحكومة لتمرير مشروع القانون التنظيمي رقم 15.97 الذي يكبل إلا ضراب ويحول ممارسة هذا الحق إلى جريمة".

وتتجلى أبرز مطالب الممرضين، بـ"إلانصاف في التعويض عن الاخطار المهنية، وإحداث هيئة وطنية، إخراج مرجع المهن والكفاءات، إنصاف ضحايا المرسوم 535.17.2، وتوظيف الخريجين المعطلين، تحسين شروط الترقي".

كما يحتجون على سياسة التوظيف بالتعاقد، وما يسمونه " بالتغييب المقصود أسلاك الماستر في العلوم التمريضية وتقنيات الصحة، بعد عدم فتحها للسنة الثانية على التوالي"، مما يشكل بحسبهم "تراجعا وضربا لمكتسب المعادلة العلمية بعدم فتح آفاق التطور والدفع بعلوم التمريض وتقنيات الصحة نحو الأمام".

وأعلن الممرضون وتقنيو الصحة، خوضهم إضرابا وطنيا لمدة 24 ساعة، يوم 11 شتنبر ويومي 3 و4 أكتوبر بجميع المصالح الاستشفائية والوقائية، ماعدا أقسام المستعجالت والانعاش مصحوبا بوقفات إحتجاجية أمام مقر وليات الجهات أو عمالات ألاقاليم.

كما أعلنوا الخروج في مسيرة وطنية يوم الخميس 3 أكتوبراأمام ه مقر الأمانة العامة للحكومة وأمام مقر وزارة الصحة بالعاصمة الرباط.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع