المزيد
الآن
صراع بين الغريمين المصريين للتربع على عرش الكرة الإفريقية على مستوى الأندية
رياضة

صراع بين الغريمين المصريين للتربع على عرش الكرة الإفريقية على مستوى الأندية

وكالاتوكالات

ينقل غريما كرة القدم المصرية التقليديين، الزمالك والأهلي، منافستهما الممتدة لأكثر من قرن كامل إلى المباراة الأكبر قاريا على مستوى الأندية حين يلتقيان مساء يوم غد الجمعة برسم نهائي دوري الأبطال للموسم الحالي على ملعب القاهرة الدولي.

وحتى اليوم لم تكشف لجنة الحكام بعد عن اسم طاقم تحكيم هذا النهائي الذي سيجرى على الساعة التاسعة من مساء يوم غد بالتوقيت المحلي، غير أن تقارير محلية ذكرت أن اللجنة استقرت على الحكم المغربي رضوان جيد لإدارة المواجهة بمساعدة كل من المغربي لحسن أزكاو والجنوب إفريقي زاخيلي سويلا، والأنغولي جيرسون سانتوس حكما رابعا.

ويرغب الزمالك في التتويج بالبطولة الإفريقية للمرة السادسة بعد أن توج بها أعوام 1984 و1986 و1993 و1996 و2002، وذلك ليصبح ثاني أكثر الفرق في الحصول على دوري الأبطال، حيث يتساوى مع مازيمبي ولكل منهما خمسة ألقاب، كما يرغب الفريق الأبيض في رد الاعتبار أمام موسيماني المدرب الحالي للأهلي والسابق لنادي صن دوانز الجنوب أفريقي والذي حرم الفارس الأبيض من التتويج باللقب السادس بعد التغلب عليه في نهائي نسخة 2016 وهي أخر مرة تأهل فيها الزمالك لنهائي دوري الأبطال.

ويظل الأهلي صاحب الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بلقب دوري أبطال إفريقيا برصيد ثمانية كؤوس، أعوام 1982 و1987 و2001 و2005 و2006 و2008 و2012، و2013، بجانب حصوله على الوصافة أربع مرات. ويعود آخر تتويج للأهلي بلقب الأميرة السمراء، إلى عام 2013، حينما حصد البطولة على حساب فريق أورلاندو بيراتس الجنوب إفريقي.

وحصد الناديان المصريان 13 من مجموع ألقاب هذه البطولة منذ بدايتها سنة 1964 ، ويسعى الأهلي لتحقيق تتويجه التاسع بينما يتطلع الزمالك للظفر باللقب للمرة السادسة في تاريخه بعد غياب استمر ل 18 سنة.

ويتصدر الأهلي لائحة الأكثر تتويجا باللقب القاري، ويحمل في جعبته رقما قياسيا قوامه ثمانية ألقاب، متبوعا بناديي مازيمبي الكونغولي والزمالك المصري بخمسة ألقاب لكل منهما. وهذه أول مرة من تاريخ البطولة يلتقي فيها فريقان من نفس البلد في المباراة النهائية.

والتقى الأهلي والزمالك من قبل في 8 مباريات في دورى أبطال إفريقيا، حسم الأهلي 5 مواجهات لصالحه بالانتصار، وسيطر التعادل على 3 لقاءات، وسجل الأهلى 15 هدفا مقابل 8 أهداف لصالح الزمالك.

وخلال ال 20 نسخة الأخيرة، أحرز الأهلي اللقب ست مرات، مقابل مرة واحدة للزمالك، الذي يعود آخر تتويج له بالبطولة الى سنة 2002 على حساب الرجاء البيضاوي.

وعلى مدى مسار دورة هذه السنة، الاستثنائية بامتياز،بسبب تفشي وباء كورونا، لعب الزمالك 14 مباراة، فاز في ثمانية وتعادل في ثلاث مواجهات وخسر كذلك ثلاث مباريات.

وسجل خط هجوم الزمالك 27 هدفا، واستقبلت شباك النادي تسعة اهداف. وأزاح الزمالك من طريقه نحو النهاية أندية كبيرة مثل مازيمبي الكونغولي وبريميرو دي أجوستو الانغولي وزيسكو يونايتد من زامبيا والترجي التونسي والرجاء البيضاوي.

أما الاهلي فأزاح فرق النجم الساحلي وبلاتينوم (زيمبابوي) وماميلودي صنداونز (جنوب أفريقيا) والوداد البيضاوي. ولعب الأهلي 14 مباراة، فاز في 10، وتعادل في ثلاثة وخسر مواجهة واحدة، وسجل 34 هدفا واستقبل 6 أهداف.

وفي غياب معلومات عن الغيابات المحتملة في صفوف الناديين بسبب فيروس كورونا، يراهن الأهلي على أكثر من عنصر لصناعة الفارق في لقاء الغد، أبرزهم علي معلول وعمرو السولية وأليو ديانج ومحمد مجدي "أفشة" وحسين الشحات، تحت قيادة الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني المدير الفني للفريق الذي يمتلك خبرات التعامل مع المباريات الكبيرة، وخبرات اللعب في البطولات الإفريقية.

وكان النادي الأهلي قد أعلن إيجابية عينة كل من محمود كهربا وصالح جمعة ووليد سليمان خلال الأيام القليلة الماضية، وهم لاعبون أساسيون في الفريق، ويأمل الجهاز الفني في أن تتحول العينات إلى سلبية خلال المسحة التي أجرتها الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

وقال محمد يوسف المدير الفني الأسبق للنادي الأهلي في تصريحات صحفية إن كل فريق لديه مفاتيح لعب مختلفة، مؤكدا صعوبة التنبؤ بنتيجة اللقاء، وبالفريق المتوج باللقب الإفريقي، خاصة أن كل فريق يمتلك الطموحات والرغبة الكبيرة في حصد اللقب الغائب عنهما منذ فترة طويلة.

وأشار إلى أن فيروس كورونا قد يكون عاملا مؤثرا في نتيجة المباراة، بسبب الغيابات التي قد تضرب صفوف أي فريق منهما قبل 28 ساعة فقط من انطلاق اللقاء، حيث ينتظر الجميع معرفة نتيجة المسحة الطبية التي سيخضع لها الفريقان تحت إشراف الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم والتي ستحدد بشكل نهائي ورسمي اللاعبين القادرين على خوض اللقاء.

أما نادي الزمالك، فتأكدت حتى الآن إيجابية مسحة كل من يوسف أوباما وعبد الله جمعة ومحمود حمدي. وسيسعى الفريق الأبيض لتحقيق انتصاره الأول على الأهلي في دوري الأبطال وسيكون انتصارا ثمينا بالتتويج باللقب السادس، والتأهل لكاس العالم للأندية، وخوض مباراة السوبر الأفريقي بالقاهرة مع فريق نهضة بركان.

ويرى فاروق جعفر، نجم الزمالك السابق أن مواجهة الغد ستكون في غاية الصعوبة، مشيرا إلى أن الزمالك عانى من الإرهاق بسبب ضغط المباريات، وسفر اللاعبين الدوليين مع منتخب مصر مؤخرا إلى الطوغو ثم العودة وإصابة لاعبين بفيروس كورونا وخوض مواجهة قوية في ربع نهائي كأس مصر ، امتدت إلى الوقت الإضافي وهو ما يضيف إرهاقا على اللاعبين.

ويدخل الزمالك للمباراة وهو يتطلع لإضافة تتويج جديد خلال الموسم الحالي بعد أن نال كأس السوبر الإفريقي في فبراير المنصرم على حساب الترجي التونسي وكأس السوبر المصري على حساب الأهلي، رغم المشاكل الإدارية التي يعاني منها النادي بعد توقيف رئيسه مرتضى منصور من قبل اللجنة الاولمبية المصرية التي أوصت أيضا بحل مجلس إدارة النادي.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع