المزيد
الآن
كتاب قريتو

رواية "الشيخ والبحر" لأرنست همنغواي في "كتاب قريتو"

دوزيمدوزيم

كان سنتياغو، الصياد العجوز، يغادر كوخه كل يوم في اتجاه البحر ليصطاد السمك، وفي كل مرة كان يعود خالي الوفاض، ومع ذلك، لم يثنه حظه العاثر ولا سخرية بقية الصيادين عن مواصلة عمله، ظل على هذا الحال طيلة 84 يوما، حتى ان أهل الصبي الذي كان يرافقه، منعوا ابنهم من البقاء إلى جانب سنتياغو وألحقوه بمركب صيد آخر.

في اليوم الموالي، نجح الصياد العجوز أخيرا في صيد سمكة، وكانت سمكة عملاقة ظل متشبثا بها طيلة أيام، وفي طريق عودته واجه عدة صعوبات حيث نهشت أسماك القرش سمكته، ولم يبق منها إلا الرأس والهيكل العظمي الذي أثار دهشة الصيادين عند رؤيته.

ورغم طول الانتظار وضياع السمكة، ظل سنتياغو رافعا رأسه مفعما بالأمل، رافضا للهزيمة.

رحاب حمدي من مدينة مريرت أعجبت بهذه الرواية التي حصلت على جائزة نوبل في الآداب سنة 1954، وتقاسمتها مع متابعي برنامج "كتاب قريتو". شاهدوا هذا العدد.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع