المزيد
الآن
ألحان عشقناها

روائع الموسيقي الأندلسية من أداء المنشد سعيد الشرايبي رفقة جوق المعهد الموسيقي بفاس في "ألحان عشقناها". شاهدوا الحل

دوزيمدوزيم

كان عشاق الطرب الأندلسي على موعد مع قصائد وأشعار من هذا التراث الفني قدمها جوق المعهد الموسيقي بفاس بقيادة إدريس برادة وأداها المنشد سعيد الشرايبي الذي ورث هذا الفن عن والده الحاج محمد الشرايبي أحد كبار منشدي المديح والسماع، كما أنه تتلمذ على يد رواد كبار من أمثال الحاج عبد الكريم الرايس، مولاي أحمد الوكيلي، محمد العربي التمسماني، محمد بريول، الحاج محمد التازي مصانو وغيرهم.

والحفاظ على هذا الموروث الفني أمر مهم، لكنه يحتاج أيضا إلى القواعد الأكاديمية حتى يصل إلى العالمية كما يقول الأستاذ إدريس برادة، رئيس جوق المعهد الموسيقي بفاس الذي تحدث عن نظام الطبوع الذي يميز الموسيقى الأندلسية.

نشير إلى أن الموسيقى الأندلسية، وتسمى أيضا "الآلة" تمييزا لها عن السماع الذي يؤدى بدون آلات، انتقلت إلى المغرب عن طريق الأندلسيين الذين هجّروا من بلادهم، وقد كانت مكونة من 24 نوبة بعدد ساعات اليوم، بحيث تغنى النوبة في الساعة التي توافقها، ولم يتبق منها سوى 11 نوبة في المغرب، و13 في تونس و16 في الجزائر.

شاهدوا هذا العدد من "ألحان عشقناها".

السمات ذات صلة

آخر المواضيع