المزيد
الآن
رفع سن "مباريات التعاقد" إلى 50 سنة.. تنسيقية الأساتذة المتعاقدين: القرار سيس...
تعليم

رفع سن "مباريات التعاقد" إلى 50 سنة.. تنسيقية الأساتذة المتعاقدين: القرار سيساهم في تأزيم القطاع

في الوقت الذي فتحت فيه الحكومة باب ولوج قطاع التعليم للمجازين فوق سن القانوني 45 سنة، واجتياز "مباريات توظيف الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية"، إلى حدود 50 سنة، أبدت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، عدم ترحيبها لهذا الترخيص الاستثنائي.

مصدر من التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، فضل عدم ذكر اسمه، اعتبر أن هذا القرار "يعكس توجه الدولة الحقيقي الرامي إلى عدم حلحلة الملف"، موردا أن "رفع السن يؤكد الواقع الهش الذي تعيشه الطبقات الاجتماعية من بطالة وفقر وتهميش"، قبل أن يتساءل:  "فكيف يُعقل بالمغرب مازالت هناك فئات عريضة تجاوزت سن الخمسين حاملة للشهادات وبدون عمل".

عبد الله قشمار، عضو لجنة الإعلام بالتنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، يرى أن فتح أبواب مباريات الأكاديميات التعليمية في وجه هذه الفئة سيزيد من أعداد الأستاذة المتعاقدين، وبحسبه هذا القرار سيساهم في تأزيم القطاع.

"هذا القرار لم يفاجئنا لأنه سبق لرئيس الحكومة أن قام سنة 2017 بترخيص مماثل"، يضيف قشمار في تصريح لموقع القناة الثانية، وواصل مؤكدا، أن "هذا القرار يعتبر حملة انتخابية سابقة لأوانها، من أجل كسب رضا هذه الفئة التي تتجاوز السن القانوني 45 سنة".  

وأضاف ذات المتحدث، متسائلا : "كيف يعقل للدولة لم تستطع توفير الشغل لشخص بلغ 50 سنة؛ والآن تحاول تدارك الأمر وتوظيفه في قطاع التعليم؟ وهل هؤلاء الأشخاص هل لديهم القدرة على العمل بحكم عامل السن؟".

ويقول ذات المتحدث، إن "توظيف أطر تعليمية يتجاوز سنها 45 سنة، فيه إشارة على عدم تحمل الدولة لمعاشات الأطر التربوية، لأن هذه الأخيرة ستشتغل لمدة قليلة، وبالتالي راتب التقاعد سيكون قليلا، وهذا الأمر لن يشكل عبئا عليها".   

 

 

السمات ذات صلة

آخر المواضيع