المزيد
الآن
رئيسة اتحاد وكالات الاستشارة تقترح خمسة مداخل لتعافي قطاع الاتصال
وطني

رئيسة اتحاد وكالات الاستشارة تقترح خمسة مداخل لتعافي قطاع الاتصال

تضرر قطاع التواصل والصناعات الإبداعية  بشدة من أزمة فيروس "كورونا"، حيث توقفت عجلة دوران القطاع لأشهر مما تسبب للشركات والمهنيين العاملين في المجال في أزمة غير مسبوقة، راكموا خلالها خسائر ثقيلة. 

ضمن فقرة "ثلاثة أسئلة" يحاور موقع القناة الثانية، رئيسة اتحاد وكالات الاستشارة في التواصل، ماريا آيت امحمد، حول واقع القطاع خلال الظرفية الحالية، واقتراحاتها لتجاوز الصعوبات وسبل دعم قطاع التواصل والصناعات الإبداعية ليكون رافعة للاقتصاد الوطني.  نص الحوار:

 

كيف تقيمون قطاع التواصل والإعلام من جائحة كورونا، خصوصا وأنه من أكثر الأنشطة المتضررة من الفترة الماضية؟ 

يعتبر قطاع التواصل والإعلام والصناعات الإبداعية من الأنشطة الأكثر تضررا من أزمة كوفيد-19، فقد سجلت حصيلة قطاع الاتصال خسارة فادحة وسجلت نسبة تراجع رقم المعاملات الخاصة بالوكالات ما بين 50 % إلى 100%، ونذكر في هذا الإطار أن مهن الإشهار وتنظيم التظاهرات من بين المهن التي تضررت بشكل كبير من تداعيات جائحة كورونا. كما سجلت استثمارات الإعلانات تراجعا ب 43% منذ بداية وباء "كوفيد-19"، قسمت إلى: -18% للتلفزيون، -60% للراديو، -56 % للصحافة، -25% للملصقات، -45% المحتويات الرقمية و -100% للسينما بسبب قرار إغلاق قاعات السينما. وكخطوة استباقية للتصدي للنتائج السلبية للأزمة على المنظومة التي تضم 8500 مقاولة وتشغل أزيد من 90 ألف شخصا وتحقق رقم معاملات سنوي يصل إلى 12 مليار درهما، أطلق اتحاد وكالات الاستشارة في التواصل نداءا للتضامن، يوم 22 مارس 2020، موجه للفاعلين الاقتصاديين، العلامات التجارية، المعلنين، والجمعيات المهنية الممثلة، والاتحاد العام لمقاولات المغرب وتجمع المعلنين بالمغرب، تماشيا مع حس المسؤولية والتضامن التي تطبع القطاع.

 

ما هي أهم مقترحاتكم أو التدابير المقترحة لتجاوز المشاكل المترتبة عن المرحلة الحالية؟ 

مساهمة منه لتجاوز الآثار السلبية للأزمة على القطاع، قدم اتحاد وكالات الاستشارة في التواصل 5 تدابير استعجالية أساسية لإنعاش القطاع بشكل خاص والاقتصاد الوطني بشكل عام. قسمت هذه التدابير على النحو التالي:
التدابير الجبائية والتي تهم تعليق أداء الضريبة عن الدخل والرسوم الاجتماعية خلال سنة 2020 وتخفيض الضريبة على المقاولات في نفس السنة.
التدابير المالية والمتعلقة بتسهيل الولوج إلى "ضمان أوكسيجين" لمدة 12 شهرا على الأقل، وتمديد آجال قروض التمويل بسعر فائدة مخفض وتقليص مدة التسديد مع وضع غرامات التأخير.
التدابير القانونية والتي تهم بالأساس إمكانية تقليص لمدة العمل فيما بعد 60 يوما المنصوص عليها في قانون الشغل، لضمان حماية المقاولات لمناصب الشغل التي توفرها.
تدابير تحفيزية للاستثمار في الاتصال والمتمثلة في الإعفاء من ضريبة الشاشة (واجبات التنبر على الإشهار السمعي البصري) للاستثمارات السمعية البصرية التي تصل إلى مستوى مرتبط برقم معاملات هاته المقاولات، وكذا تقوية الصفقات العمومية للقطاع والائتمان الضريبي المخصص للمقاولات الصغرى، الذين يتواصلون في وسائل الإعلام المغربية خلال فترة 2020 – 2021. والدعم الممنوح لوسائل الإعلام الإخبارية (صحافة، إذاعة) على أساس الاستثمارات والأداء الإعلامي المحقق (أساس موضوعي(.
تجدر الأشارة إلى أن هذه التدابير التي اقترحها اتحاد وكالات الاستشارة في التواصل تم تقديمها إلى الاتحاد العام لمقاولات المغرب، لجنة اليقظة الاقتصادية والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والمجلس الوطني للصحافة.


كيف يمكن دعم قطاع التواصل والصناعات الإبداعية ليكون رافعة للاقتصاد الوطني خلال المرحلة المقبلة؟

لابد من وضع خارطة طريق تضم أهم الشروط التي ستساهم الإنعاش. أبرزها دعم الاستثمارات في الاتصال باعتبارها يشكل دعامة أساسية من أجل الإنعاش الاقتصادي الذي يتحقق عبر إحياء الاتصالات. فدرهم واحد مستثمر في الاتصالات يولد 15 درهما من الناتج الداخلي الخام، هذه المعطيات أثبتها الدراسات الدولية. إذ يعتبر تحفيز الاستهلاك أمرا ضروريا يساهم في تحفيز الاقتصاد بشكل عام. كما أن الاتصال ليس أكسيسوارا "جميلا أن تمتلكه"، نستعمله فقط عندما تكون كل الأمور على ما يرام. بل هو أمر ضروري عندما تكون الظروف غير مواتية، وعامل رئيسي لنجاح إستراتيجية الإنعاش الاقتصادي الوطني. المغاربة محتاجون أكثر من أي وقت ومضى إلى مستشهرين في القطاعين العام أو خاص للعمل على ضخ دماء جديدة في الاقتصاد المغربي وإعادة الثقة.

 فترة ما بعد جائحة "كوفيد-19" ستحتم على المقاولات أن تخلق من جديد شروط ثقة وإحياء الحوار مع مستهلكيهم ومنحهم الأمل وتحفيز رغبتهم في الاستهلاك. إن الاتصال سيساهم إذن في خلق نظام اقتصادي واجتماعي جديد يأخذ بعين الاعتبار الانتظارات الحديثة للمستهلكين وتطلعاتهم.

السمات ذات صلة

آخر المواضيع